أنثــــى فـــي ساعــــة الصفــــر / سليمان دغش - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: أعترف (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: هل يمكن للجمل أن يلج سَمَ الخياط؟ ردا على علي منصور كيالي (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: ((الجوائز الخمس لنيرون))!!! (آخر رد :عاطف الجندى)       :: صفصافة قلبي وقلبك سنبلة / شعر عاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: ضد الموت ديوان جديد للشاعر عاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: ((القانون لا يحمي المغفلين))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((اللصوص أولى بالإبادة))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: قبل أن تُغادرني الأشياء .. (آخر رد :ميساء هاشم)       :: توقيت الهجرة الجماعية إلى سبتة وتشجيع الإسبان لها مع الاعتداء اليهودي على غزة (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: لو كنت اميناً عاماً لجامعة الدول العربية ماذا ستفعل ؟؟؟ (آخر رد :محمد محمد البقاش)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا أَدَبِيَّة > قَوَافِلُ الْفَصِيحِ
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-05-2013, 01:28 PM   #1
معلومات العضو
سليمان دغش

الصورة الرمزية سليمان دغش



أنثــــى فـــي ساعــــة الصفــــر / سليمان دغش

أنثى في ساعة الصفر ../ سليمان دغش
( إليها في ساعةِ الصفر )
كَفَراشَةِ ليلٍ تَمَلَّكها الضوءُ
فاستَأْنَسَتْ قَمَراً في المساءِ المُباغِتِ
لا مَوْعِدٌ للفَراشَةِ مَعْ هالَةِ الضوءِ
راوَدَها البدْرُ فاشتَعَلتْ نَجمَةٌ
في مَجَرَّةِ سُرَّتِها الغَجَريَّةِ
لا شيءَ يُطفِئُها الآنَ تُدرِكُ
إلّا تَوَحّدها نَجمةً نجمَةً
في جُنونِ أوارِ المَدارِ
كانً ليلي طويلاً طويلاً كقامَتِها
في احتِفاءِ النّخيلِ على كرنَفالِ أصابِعِها
حينَ مَدّتْ يَداً للسَّلامِ
بِخَمسِ أصابِعَ عَمَّدَها الضوءُ كُلَّ صباحٍ
وصلّى عَليها إلهُ الرّخامِ
فَهمَّ النُعاسُ الخَجولُ على هُدُبٍ مُثقَلٍ بالدُّجى
يَكسِرُ القَلبَ، يَكسِرُني
كُلَّما رَفَّ هُدْبٌ في لَوْعَةٍ وانكِسارِ

لمْ نَقُلْ أيَّ شيءٍ
فَكُلُّ الكَلام يَتيمٌ على شَهْقَةِ الانبِهارِ
تَرَكنا أصابِعَنا تَتَوَلّى الحِوارَ الخَفِيَّ
فإنَّ الأصابِعَ تُتْقِنُ أكثَرَ مِنّا
فُنونَ طُقوسِ الحِوارِ

لَمْ نَقُلْ أيَّ شيءٍ
لنخدش بَلّورَ هذا المَساء المُكَدَّس
وَرْداً وَوَعْداً على الشُّرُفاتِ
تَمَلَّكَنا الصَّمتُ في ساعَةِ الصِّفْرِ
والصَّمتُ أيْقونَةٌ للكلامِ المُقَدَّسِ سِراً وسِحْراً
فلا تَفْضَحي السِّرَّ خَلفَ احتِمالِ المَرايا
أُ حِبُّ الكَواكِبَ أنْ تَتَجَلّى
رُويداً
رُوَيداً
وَراءَ السّتارِ

آهِ يا امرأةً
تستَحِمُّ الكَواكِبُ في لَيْلِ أجفانِها المُستَبِدِّ
فَكَيْفَ تَجَرّأتَ يا لَيْلُ أنْ تَسْرِقَ الأَسوَدَ السّرمَدِيَّ المُراوِغَ
مثْلَ سُنونُوَةٍ في فَضاءِ غِوايَتِها
كُنْ على حَذَرٍ أيّها الليلُ
سَتَرمي على بَيدَرِ النَّجمِ خِلْخالَها الغَجَرِيَّ
وَتمضي إلى آخِر البَرْقِ في ماءِ سُرَّتِها
مَنْ ترى يوقِفُ الغَيْمَ ساعَةَ البَرْقِ
عَنْ شَهْوَةِ الإنهمارِ

هِيَ أُنثى
تُهَيِّئُ مِشْمِشَها حبّةً حَبَّةً لِسَريرِ الأميرِ الوَثيرِ
وَتَحْلُمُ مِثلَ الأميراتِ أنْ توقِظَ الشّمس
تَحتَ حَرائِرِها في الصّباحِ البَهيِّ
لِكيْ يَستَحِمَّ الأميرُ الوَسيمُ على شُرُفاتِ النّهارِ
فلا الليْلُ يكفي لضوءِ الشُّموعِ
على شَمْعَدانِ أصابِعِها في المَساءِ الشّهيِّ
ولا الشّمسُ تَكفي لِتاجِ الأميرَةِ
يا شَمسُ عفوكِ نامي قليلاً
ليبدأَ مِن كَتِفَيْها احتفاءُ النّهارِ
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 602756_489741331068747_638289797_n.jpg‏ (9.2 كيلوبايت, المشاهدات 6)
سليمان دغش غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 01-05-2014, 12:13 PM   #2
معلومات العضو
عبدالرحمن المري
كاتب

الصورة الرمزية عبدالرحمن المري




الفاضل الكريم الأديب اخي سليمان

اقول مداخلة ما يلي :



تلك الباسقة ُ أنثى لكن بجمال ٍ خلاب

وسحر ٌ يسلب مني الألباب

ويتركني اتخبطُ وأتيه طريقي مثل الأغراب

هي كفراشُ النور ِ تضئ ُ وتعكس منها الأنوار

فيشع ّ النور منها ويتبادل النور

الدور وتراهم كالأصحاب

هي كمن عمٌد في ماء البركة فتطهر

من كل الدرن فتراه سالب للالبابُ

فبياض ُ كموز الطلع وطعم الجنة مخلوط ٌ بعسل

الشهد وبجمال ٍ خلاب

تلك هي حبيبة ُ قلبي أراها بعيني فهي

قدسي وصومعتي ومحراب


بواحمد
عبدالرحمن المري غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:25 AM.