رؤ]]ا محمد البوعزيــــــــزي / سليمان دغش - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: أعترف (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: هل يمكن للجمل أن يلج سَمَ الخياط؟ ردا على علي منصور كيالي (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: ((الجوائز الخمس لنيرون))!!! (آخر رد :عاطف الجندى)       :: صفصافة قلبي وقلبك سنبلة / شعر عاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: ضد الموت ديوان جديد للشاعر عاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: ((القانون لا يحمي المغفلين))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((اللصوص أولى بالإبادة))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: قبل أن تُغادرني الأشياء .. (آخر رد :ميساء هاشم)       :: توقيت الهجرة الجماعية إلى سبتة وتشجيع الإسبان لها مع الاعتداء اليهودي على غزة (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: لو كنت اميناً عاماً لجامعة الدول العربية ماذا ستفعل ؟؟؟ (آخر رد :محمد محمد البقاش)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا أَدَبِيَّة > قَوَافِلُ الْفَصِيحِ
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-16-2011, 01:06 PM   #1
معلومات العضو
سليمان دغش

الصورة الرمزية سليمان دغش



رؤ]]ا محمد البوعزيــــــــزي / سليمان دغش

رؤيــا محمـــد البوعزيــــــــــزي / سليمان دغش

( إلى روحهِ فينا )

ها أنتَ تصحو الآنَ
تفتَحُ شرفةً للروحِ والحُلُمِ البعيدِ
كنجمةٍ أفنيتَ عمرَكَ كيْ تُضيئَكَ
أو تضيءَ بكَ الطريقَ إليكَ
ثمّةَ غربَةٌ أخذَتكَ منكَ وحاصرَتكَ
فضاقَ بيتُكَ والبلادُ كمثلِ بيتِ السّلحفاةِ
حَلمتَ بالأفُقِ البعيدِ
فلم تجِدْ لكَ جانحَيْنِ لكيْ تطيرَ
وكانَ ريشُكَ في مهبِّ الريحِ منعوفاً
ومنتوفاً ، ليَرْتَفِعَ الشعارُ على شُعورِكَ
مثل بالونٍ يَشُدُّكَ للهواءِ بخيطِهِ الوَهميِّ
تجري حافيَ القَدَمينِ عمركَ
والسّرابُ يشُدُّ خطوَكَ للسّرابِ
كأنّما ضاقَ الفؤادُ على البلادِ
وضاقَتِ الرئتانِ والشَّفتانِ والرؤيا لتبتَعِدَ البلادُ
مِنَ البلادِ
وكانَ حُلْمُكَ أنْ تصيرَ فراشةً
وتَطيرَ حُراً بينَ ماءِ النيلِ حتّى يلتقي
ماءَ الفُراتِ
ومِنْ محيطِكَ للخليجِ أردتَ فردوساً
بوسعِ عباءَةِ الصحراءِ في رؤيا كواكبِها
ولم تَحْلُمْ بغيرِ الشّمسِ تبعَثُ روحَها
في حَبّةِ القَمحِ الشّهيّةِ
كيْ يصيرَ الخُبزُ قُدْسِيَّ الدلالةِ
في يَدِ الفُقراءِ
فالفُقراءُ مِلحُ الأرضِ
سُنبُلةُ الحياةِ، رَمتْ على كَتِفِ الميادينِ الجديدةِ روحها
في ريحها وتَوهَّجَتْ غَضَباً لتَشتَعِلَ الشّرارَةُ
والإشارَةُ
والبشارَةُ
في فراشَةِ تونسَ الحمراء
تَنهَضُ مثلَ عنقاء الرّمادِ بروحِ "بوعزيزي" العظيمِ
تَزُفُّهُ العلياءُ مكتَملاً بمعنى ذاتهِ حيّاً
فَتَكتَمِلُ السّنابِلُ في رؤى الصديقِ يوسُفَ
فادخُلوها آمنينَ الآنَ
إنَّ كواكِبَ الدُّنيا سَتسجُدُ للميادينِ
الملايينِ التي قالتْ لِفرعون الجديدِ: كفى
وأسقَطَتِ الشّعاراتِ القديمَةَ عنْ سماءِ نخيلنا العرَبيِّ
والهَرَم المحنّطَ،
مومياءِ الصّمتِ
والموتِ البطيءِ على مرايا الانتظارِ
لكيْ يُطِلَّ نهارُنا العَرَبيُّ منديلاً
يُكُفكِفُ أدمعَ النيلِ الذّليلِ يئِنُّ في نايِ السّواقي
حينَ يشربُها الصّعيدُ فتُخصِبُ الدّلتا
ويبتسِمُ الفُراتُ لِنخلةٍ تبكي على أسوار بابلَ ذُلّها
ويدُلّها
أنّ السماءَ قريبةٌ منا
وأنّ الشمسَ تولدُ من إشارَةِ نصرنا
يا شمسُ فانكسفي قليلاً
إنّ شمسَ دمائنا أبـهى وأقدَسَ
فادخلوها الآنَ
إنَّ القدسَ تفتحُ كلَّ بواباتها للشمسِ
تعشقُ "أُورَها " في نورها القُدُسيِّ
كمْ من دمعةٍ سقطتْ هناكَ لدمعةٍ سَقَطت هنا
كَتَبَتْ وَصِيَّتَها الأخيرةَ في دم الزيتونِِ ميثاقَ النهارِ
وخبّأتْ في البرتقالةِ حُلمَها الصيفيَّ
وعدَ البحر في خلخال يافا
رُبّما أقتَربَ الجليلُ إلى شغافِ القلبِ أخضَرَ
مثل منديلٍ سماويٍّ رماهُ اللهُ من فردوسِهِ العليَّ
قِطعةَ جنّةٍ في الأرضِ عمّدتِ المسيحَ بمائها القُدُسيِّ
ذاتَ بشارةٍ
وتوهّجت برؤى النبوءةِ قبلةً أولى
لها أسرى النبيُّ محمدٌ ليلاً
وعرّجَ للسماءِ يتمّمُ الرؤيا
لكلِّ نبوءَةٍ رؤيا فعفوكَ يا محمّدُ
ربما لم نفهم الرؤيا
ولم نحفظ كتابَ الماء في الصحراءِ..
تهنا في مهبِّ الريحِ تُهنا
تلك خارطةٌ تفصلها على مقياس روحِكَ
قسّمتها الريحُ
فانقسمَ الفؤادُ على البلادِ ، ولا بلاد كأنها منفى
يوزِّعنا هُنا وهناكَ
عفوكَ يا رسولَ اللهِ إنّ نبوءة أخرى تشبُّ الآنَ
في دمِنا
وتبعَثُ زمزماً في كلِّ عاصمةٍ وعاصفة
كأنَّ الله ينفخُ روحَهُ فينا لنحيا
ألف مرحى
ألف مرحى
أيها الموتُ العظيم
بنارِ بوعزيزي العظيمِ
كفاكَ موتاً إننا نَرِدُ الشهادةَ فيكَ كي تحيا
وكيْ تحيا
ونحيـــــــــا من جديد...!!؟
سليمان دغش غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:27 AM.