بينَ حمى البحر ونافذة الندى / سليمان دغش - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: أعترف (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: هل يمكن للجمل أن يلج سَمَ الخياط؟ ردا على علي منصور كيالي (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: ((الجوائز الخمس لنيرون))!!! (آخر رد :عاطف الجندى)       :: صفصافة قلبي وقلبك سنبلة / شعر عاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: ضد الموت ديوان جديد للشاعر عاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: ((القانون لا يحمي المغفلين))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((اللصوص أولى بالإبادة))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: قبل أن تُغادرني الأشياء .. (آخر رد :ميساء هاشم)       :: توقيت الهجرة الجماعية إلى سبتة وتشجيع الإسبان لها مع الاعتداء اليهودي على غزة (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: لو كنت اميناً عاماً لجامعة الدول العربية ماذا ستفعل ؟؟؟ (آخر رد :محمد محمد البقاش)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا أَدَبِيَّة > قَوَافِلُ الْفَصِيحِ
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-04-2009, 11:36 PM   #1
معلومات العضو
سليمان دغش

الصورة الرمزية سليمان دغش



بينَ حمى البحر ونافذة الندى / سليمان دغش

بين حُمّى البحر ونافذة الندى
سليمان دغش

لَكِ أَن تَمُدّي إِصبَعيْكِ إِشارَةً للنَّصرِ
فَوْقَ ضَريحِهِ
يَكْفيهِ أَو يَكْفيكِ أَنَّهُ فيكِ حَيٌّ
رَغْمَ أَنْفِ المَوتِ
لا ريحٌ سَتأْخُذُهُ لِغُربةِ روحِهِ في طينِ آدَمَ
كانَ يَبحَثُ عَنكِ في مرآةِ نَفسِهِ
لَمْ يُصدِّقْ ظاهِرً المرآةِ
فالمرآةُ أَكذَبُ مِنْ سَرابِ يَقينهِ الدَّمَويِّ
في صَحراءِ هاجَرَ
يَومَ أَنْ وَلَدتهُ في كوفِيَّةٍ مِنْ روحِها وَرياحِها
نَذَرَتْهُ للرؤيا فَعذَّبَهُ اليَقينُ







لَكِ أَنْ تَمُدِّي إصبَعَيْكِ إِلى السَّماءِ
مَنارةً تَهذي بِحُمّى البَحرِ
في غَبَشِ المَدى
لا شَيءَ في بالِ النَّوارسِ
غَير ذاكرةِ النَّدى
فافتَحْ لها يا بَحْرُ بابَ السرِّ
كَيْ تَأْوي إِلَيْكَ وَتَطمَئِنَّ عَلى مَهاجِعِها
التي انتَظَرَتْ هُناكَ
فَكادَ يقتُلُها
ويَقتُلُنا
ويقتُلُكَ الحَنينُ

لَكِ أَنْ تَمُدّي إصبَعَيْكِ
إِشارةً للنَّصرِ فَوقَ ضَريحِهِ







فالمَوتُ أَصْغَرُ مِنْ شَهادَتِهِ التي ارتَفَعَتْ
كَمِئْذَنةِ القِيامةِ في صَلاةِ الفَجْرِ
مُدّي إصبَعَيْكِ إِلى جَبينِ الشَّمسِ
يَنْكَسِف الجَبينُ !!

هِيَ حِكْمَةُ المَوتِ القديمَةُ
إِنَّما يَسْتَيْقظُ الشُّهَداءُ مِثلَ شَقائِقِ النُّعمانِ
عِنْدَ الفَجْرِ
يَغتَسِلونَ بالدَّمِ ِ في مَخاضِ الأَرضِ
مُدّي إصبَعَيْكِ
كبَرقَتيْنِ
وطَلقَتيْنِ
لَسَوفَ ينفَطِرُ الجَنينُ..








لَكِ أَنْ تَمُدّي إصبَعَيْكِ إشارةً للنَّصرِ
فالأَقمارُ تَرْصُدُ مَوتَنا في كُلِِّ زاويَةٍ
وَتَحْتَرفُ الإثارَةَ في رِهانِ الدمِّ
لا تُخْفي دُموعَكِ
إِنَّها مَطَرُ الحَقيقَةِ في ضَبابِ الموتِ
يَنْدى الصَّخْرُ تَحْتَ رَذاذِهِ الصَّيْفيِّ
إِنْ سَقَطَ الرَّذاذُ
يَئِنُّ تَحْتَ لهيبِهِ وَيَلينُ
أَيُّ حَقيقَةٍ أَجْلى مِنَ الدَّمعِ المُقدَّسِ
في مَرايا العَيْنِ ؟
ظِلُّ الوَحْيِ مُرْتَبِكٌ عَلى عَينيْكِ
كَمْ وَحْيٍ
سَتَذْبَحُهُ بِخِنْجَرها العُيونُ ؟!








لَكِ أَنْ تَمُدّي إصبَعَيْكِ إشارَةً للنَّصرِ
فَوْقَ ضَريحِهِ
يَكْفيهِ أنَّكِ فيهِ
أَوْ يَكْفيكِ أَنَّهُ فيكِ رَغْمَ الموتِ
لا ريحٌ سَتَأْخُذُهُ بَعيدا عَنْ هَواجِسِ قَلبِهِ المَحْمومِ
في أفُُقٍ رَمى للبَحرِ نافِذَةَ النَّدى
ما أَضْيَقَ الأُفُقَ الذي لا يَفْتَحُ الشُبّاكَ للرؤيا
لِكَيْ تَلِدَ المَدى !
هُوَ في يَدَيْكِ الآنَ حَيٌّ في ثِيابِ النومِ
مَنْ وَهَبَ الزَّنابِقَ لونَ هذا الدمِّ ؟
مَنْ رَفَعَ المَسيحَ عَلى صَليبِ الوَهْمِ ؟
أَيُّ قِيامَةٍ وَهَبَت يَدَيْكِ حِجارَةَ السجّيلِ ؟
مُدّي إِصبَعَيكِ إذَنْ
لِتنتَصِرَ السُّنونو !!
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg سليمان دغش معرض القاهرة 2009.jpg‏ (135.3 كيلوبايت, المشاهدات 47)
سليمان دغش غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-05-2009, 01:33 AM   #2
معلومات العضو
مشاعر تائهه
لام !

إحصائية العضو






من مواضيعي

مشاعر تائهه غير متصل


\

وَ تخجل الحروف كلّما قرأت ,

(لَكِ أَنْ تَمُدّي إصبَعَيْكِ إشارَةً للنَّصرِ)

تُريد ان تكتب شيء يليق بهذه الجميلة !
فـَ لا تجد إلّا صمت الأصابع..,


- -

باذخ يـا سليمان !



00
مشاعر تائهه غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-06-2009, 03:33 PM   #3
معلومات العضو
سليمان دغش

الصورة الرمزية سليمان دغش



بين حمى البحر ونافذة الندى/ سليمان دغش

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشاعر تائهه مشاهدة المشاركة
\

وَ تخجل الحروف كلّما قرأت ,

(لَكِ أَنْ تَمُدّي إصبَعَيْكِ إشارَةً للنَّصرِ)

تُريد ان تكتب شيء يليق بهذه الجميلة !
فـَ لا تجد إلّا صمت الأصابع..,


- -

باذخ يـا سليمان !:

00


ربما كان صمت أصابعك أبلغ من القصيدة

شكرا لك ولروحك المبدعة

محبتي

سليمان
سليمان دغش غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-07-2009, 02:50 AM   #4
معلومات العضو
ضياء الجنابي
شاعر

الصورة الرمزية ضياء الجنابي



بين حمى البحر ونافذة الندى

الشاعر المبدع سليمان دغش..


تطلعٌ يرف بجناحية من بين ركام الألم

وربقة المعاناة والتضحيات الجسام

تصويرٌ بديعٌ

ورؤى واثقةُ الجنان

بلغةٍ راسخة.

نصٌ يستحق التقدير

دمت مبدعاً


ضياء الجنابي
ضياء الجنابي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-11-2009, 12:46 AM   #5
معلومات العضو
سليمان دغش

الصورة الرمزية سليمان دغش



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضياء الجنابي مشاهدة المشاركة
الشاعر المبدع سليمان دغش..


تطلعٌ يرف بجناحية من بين ركام الألم

وربقة المعاناة والتضحيات الجسام

تصويرٌ بديعٌ

ورؤى واثقةُ الجنان

بلغةٍ راسخة.

نصٌ يستحق التقدير

دمت مبدعاً


ضياء الجنابي


العزيز ضياء

شكرا لمرورك البهيّ على كلماتي
دمت مبدعا
سليمان
سليمان دغش غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-05-2009, 12:44 PM   #6
معلومات العضو
أحمد عبد الرحمن جنيدو
مُشرف قَوَافِلُ الْفَصِيحِ

الصورة الرمزية أحمد عبد الرحمن جنيدو


إحصائية العضو





من مواضيعي
 
0 آه بلد
0 سلاماً
0 أحبّها سوريتي
0 دربُ النصر
0 حرية

أحمد عبد الرحمن جنيدو غير متصل


ولأني أعشق هذا الحرف لدرجة الجنون
والهوس والرغبة في البقاء بين سطوره مادام هناك للحلم بقية
برعدها وبرقها ضرب كل الإحساس
واستوطنت ذاكرة الرؤية
وبلغت أقصى حدود الدهشة رائعة
أحمد عبد الرحمن جنيدو غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-08-2009, 09:33 PM   #7
معلومات العضو
سليمان دغش

الصورة الرمزية سليمان دغش



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عبد الرحمن جنيدو مشاهدة المشاركة
ولأني أعشق هذا الحرف لدرجة الجنون
والهوس والرغبة في البقاء بين سطوره مادام هناك للحلم بقية
برعدها وبرقها ضرب كل الإحساس
واستوطنت ذاكرة الرؤية
وبلغت أقصى حدود الدهشة رائعة
الأخ الغالي أحمد عبدالرحمن جنيدو
شكرا لروحك المبدعة
أعتز بهذه الشهادة الرائعة
دمت أخي

سليمان دغش
سليمان دغش غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-07-2009, 09:00 PM   #8
معلومات العضو
أحمد حسن محمد
شاعر


الشاعر الكبير الأستاذ سليمان

سامحني إن قصرت في التعليق

ما دامت أجواء القصيدة أوسع من رؤاي

لكنها فرصة رائعة للقراءة والاستمتاع بحرف جميل

تحيتي واحترامي
أحمد حسن محمد غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-16-2009, 10:27 PM   #9
معلومات العضو
سليمان دغش

الصورة الرمزية سليمان دغش



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد حسن محمد مشاهدة المشاركة
الشاعر الكبير الأستاذ سليمان

سامحني إن قصرت في التعليق

ما دامت أجواء القصيدة أوسع من رؤاي

لكنها فرصة رائعة للقراءة والاستمتاع بحرف جميل

تحيتي واحترامي
أخي الكريم أحمد حسن محمد

شكرا لمرورك البهيّ
وتحية لروحك المبدعة

محبتي

سليمان
سليمان دغش غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-08-2009, 12:26 AM   #10
معلومات العضو
افراح الكبيسي
شاعرة


لَكِ أَنْ تَمُدّي إصبَعَيْكِ إشارَةً للنَّصرِ
فَوْقَ ضَريحِهِ
يَكْفيهِ أنَّكِ فيهِ
أَوْ يَكْفيكِ أَنَّهُ فيكِ رَغْمَ الموتِ

الأستاذ سليمان دغش
قصيدةرائعة مفتوحة على تأويلات عدة, الحب, الوطن, الأم, الشهادة, الأنتصار, فتزيدها بهاءا على بهاء على بهاء. ما اجملها من قصيدة, وما اعذبها من حروف منتقاة بألق ونقاء.
افراح الكبيسي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:45 AM.