((آصف بن برخيا)). - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: أعترف (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: هل يمكن للجمل أن يلج سَمَ الخياط؟ ردا على علي منصور كيالي (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: ((الجوائز الخمس لنيرون))!!! (آخر رد :عاطف الجندى)       :: صفصافة قلبي وقلبك سنبلة / شعر عاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: ضد الموت ديوان جديد للشاعر عاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: ((القانون لا يحمي المغفلين))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((اللصوص أولى بالإبادة))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: قبل أن تُغادرني الأشياء .. (آخر رد :ميساء هاشم)       :: توقيت الهجرة الجماعية إلى سبتة وتشجيع الإسبان لها مع الاعتداء اليهودي على غزة (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: لو كنت اميناً عاماً لجامعة الدول العربية ماذا ستفعل ؟؟؟ (آخر رد :محمد محمد البقاش)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا عَامَّة > وُجُوهٌ تَسْكُنُ الذَّاكِرَة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-12-2014, 01:52 PM   #1
معلومات العضو
فضيلة زياية ( الخنساء)
شاعرة جزائرية

الصورة الرمزية فضيلة زياية ( الخنساء)



((آصف بن برخيا)).

يعرف نبيّ الله "سليمان" عليه السّلام بكونه "النّبيّ الملك" وقد أتاه الله معجزة تكليم الطّير والحيوانات: يأمرها فتأتمر بأمره بإذن الله وينهاها فتنتهي إلى نهيه بإذن الله عزّ وجلّ. وأتاه الله عزّ وجلّ معجزة تصريف الرّياح إلى أيّ وجهة تشاء حكمته بإذن الله عزّ وجلّ.
ذات يوم، كان نبيّ الله "سليمان" عليه السّلام يعقد جلسة مشاورات وعمل مع وزرائه وحاشيته.
دخل ملك الموت "عزرائيل" عليه السّلام في هيئة بشر عاديّ فحدّق في "آصف بن برخيا" تحديقا جعل فرائصه ترتعد وتتزلزل دكّا. فخاف "آصف بن برخيا" خوفا شديدا.
فلمّا انفضّ اجتماع النّبيّ "سليمان" عليه السّلام بجلسائه، قال له "آصف بن برخيا":
- ((يانبيّ الله! من يكون ذلك الرّجل الّذي دخل علينا اجتماعنا؟ أي؛ والله لقد نظر إليّ نظرة أفزعتني))!!!
فقال نبيّ الله سليمان" عليه السّلام ل " آصف بن برخيا":
- ((هذا "ملك الموت" عزرائيل عليه السّلام))!!!
فازدادت فرائص "آصف بن برخيا" ارتعادا وزلزلة ودكّا، فقال لنبيّ الله "سليمان" عليه السّلام:
- ((إذن! مر الرّيح بأن تأخذني فورا إلى بلاد الهند))!!!
وانفرد نبيّ الله "سليمان" عليه السّلام بملك الموت "عزرائيل" عليه السّلام فقال له:
- ((يا ملك الموت! وأنت تدخل مجلسي، حدّقت في أحد جلسائي فأخفته خوفا شديدا!!! فما السّرّ في هذا))؟؟؟
فقال ملك الموت لنبيّ الله "سليمان" عليه السّلام:
- (( كانت نظرتي إليه نظرة عاديّة جدّا!!! فقط: كنت قد تعجّبت من وجوده -هذه اللّحظة بالذّات- في مجلسك. لأنّ الله عزّ وجلّ قد أمرني بأن أقبض روحه -هذه اللّحظة "بالذّات"- "في بلاد الهند"))!!!
سبحان الله! إنّ غريزة حبّ البقاء والاستمرار في الحياة جعلت "آصف بن برخيا" يهرب من الموت إلى مكان هو لاقيه فيه لامحالة!!!
صدق الله مولانا العليّ العظيم حين قال:
((أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيّدة وإن تصبهم حسنة يقولوا هذه من عند الله وإن تصبهم سيّئة يقولوا هذه من عندك قل كلّ من عند الله فمال هؤولاء القوم لايكادون يفقهون حديثا)).
سورة النّساء/ الآية: 78.
إنّها عظة وعبرة جميلة من عظات القرآن الكريم: هذا الدّستور المنزل بأجمل لغة في الكون وهي لغتنا العربيّة الشّاعرة الجميلة.
فهلّا نعتبر بكتاب الله ونتعلّم منه الدّرر النّفيسة النّادرة؟؟؟

التعديل الأخير تم بواسطة فضيلة زياية ( الخنساء) ; 07-12-2014 الساعة 02:50 PM
فضيلة زياية ( الخنساء) غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:03 AM.