((تمهيدا لقصيدتي القادمة))!!! - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: محاضرة بعنوان: الرسول محمد صلى الله عليه وسلم لا ينسى (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: يا وطني (آخر رد :شوق عبدالعزيز)       :: ((أنصحكم بأكل الشكولاطة))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((من صفات "الكذاب"))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: عمى الدول في العالم لن يصيب شعوبها واللقاح ضد الإرهابي كوفيد -19 خطير للغاية (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: أعترف (آخر رد :فراشة الربيع)       :: الحرب النانوية والبيولوجية والكيماوية والنووية بواسطة الهواتف الذكية (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: ((مفاهيم، يجب تصحيحها))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: القتل العمد والقتل الخطأ في ظل جائحة كورونا (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: ((يرحم الله الطبيب الصيني))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا أَدَبِيَّة > قَوَافِلُ الْفَصِيحِ
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-18-2019, 01:31 AM   #1
معلومات العضو
فضيلة زياية ( الخنساء)
شاعرة جزائرية

الصورة الرمزية فضيلة زياية ( الخنساء)



((تمهيدا لقصيدتي القادمة))!!!

((تمهيدا لقصيدتي القادمة))!!
-شعر/فضيلة زياية ( الخنساء)-

موناليزا لعبة أم صنم؟
فهي ترغي وأنا أبتسم

زبدت كالبحر في وجه السًهى
ومن الإرهاق غاصت قدم

صوتها يسري دويًا صاعدا
ولظى أوداجها يضطرم

فكأنً الحلق منها في رحى
تسبق الرًيح كأن تختصم

تشتكي ظرفا خفيفا هذرها
يرعب الجوزاء يجفوه فم

وبسروال يجافي جارها
باحتقار مستفزً يلجم

ضيًق الخصر مريب فاضح
وبه شيطانها يقتحم

سلبت سرواله في ضحكة
دون قيد! إنًها من يحكم

طوًحته في سراب تائه
فانثنى فيه رواق مظلم

مشرئبً أنفها فوق الذًرى
وهي صفر في يساري مقحم

في غرور نفسها وثًابة
فهي الأنثى وكلً عدم

تغلق الباب وفي ريب التًقى
دون توقير لمن قد قدموا

بانتفاض أنثويً صاخب
فتظنً السمع فيه صمم

جارها خافض طرف باهت
ما بدا منه إليها مبسم

اخفضي صوتك يا شانئتي
أتظنًين الورى لم يفهموا؟

أتظنًين الورى في غفلة
قد بدا منك الًذي قد يصدم

بنت حواء اركني في دعة
واحذري أن تزلقي! إنًهم...

إن يريدوا يرجعوك دمية
دون نطق يعتليها سقم

ثم إن فات أوان ينتهي
بك موت ليس يجدي ألم

إنًني منك لفي منعرج
وبجرحي صخرة ترتطم

قيمة المرأة في هندامها
سابغا بالسًتر مهما نقموا

وأنا عندي على قافيتي
رفعة الذًوق وعندي قلم

فأفيقي واستفيقي تفلحي
قبل أن يعمل فيك النًدم

فإذا لم تفهميني فاقنعي
بمقصً... يمتطيها جلم!

قسنطينة/الجزائر، في يوم:
الثلاثاء 20 ربيع الآخر 1441، للهجرة.
الموافق ل: 17 كانون الأول -ديسمبر- 2019، للميلاد.

في تمام الساعة:
((20:44))، ليلا.
-بتوقيت "الجزائر"-

التعديل الأخير تم بواسطة فضيلة زياية ( الخنساء) ; 12-18-2019 الساعة 06:29 PM
فضيلة زياية ( الخنساء) غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 12-18-2019, 11:03 AM   #2
معلومات العضو
فاطمة منزلجي
مٌشْرفة مَرَايَا الْقَصِّ

إحصائية العضو





من مواضيعي
 
0 2020
0 2020
0 بصمت!
0 يا وطني
0 أوطاننا

فاطمة منزلجي غير متصل


Icon21

غاليتي فضيلة
على قدر قلمك الجارح..
بطاقة حمراء..
وانذار أصفر..
من قلبي لقلبك"بحبك"!
ولو في شعرك سكاكين!.
فاطمة منزلجي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 12-18-2019, 11:11 AM   #3
معلومات العضو
فاطمة منزلجي
مٌشْرفة مَرَايَا الْقَصِّ

إحصائية العضو





من مواضيعي
 
0 2020
0 2020
0 بصمت!
0 يا وطني
0 أوطاننا

فاطمة منزلجي غير متصل


لا تقرئ..
ثانية..
....
وثالثة إلا لتثبت!.
فاطمة منزلجي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 12-19-2019, 11:56 AM   #4
معلومات العضو
فضيلة زياية ( الخنساء)
شاعرة جزائرية

الصورة الرمزية فضيلة زياية ( الخنساء)



غاليتي الحبيبة "فاطمة منزلجي"!

حين يري الله الإنسان الحقّ حقّا ويرزقه اتّباعه...
وحين يري الله الإنسان الباطل باطلا ويرزقه اجتنابه...
لن يخشى هذا الإنسان في الله لومة لائم، كي يصدع بهذا الحقّ...
دون نفاق ودون مجاملة: حتّى ولو كان هذا مع أعزّ النّاس إلى قلبه...
ولو كان هذا على حساب شفافيّة نفسه الحسّاسة...
والله ما قلمي جارح أبدا: إذا قارننا جرحه بما ترتكبه الأيدي الآثمة...
من جرائم حقيقيّة، يوميّا وأصحاب تلك الأيدي المدنّسة بالظّلم مأجورون مادّيّا...
فهم لا يظلمون دون مقابل مادّيّ ولا يجرحونك دون ترقيات ودون مناصب!!!
جرائمهم في حقّ البشريّة المستغفلة المستضعفة...
تراها الأعين وتسمعها الآذان.
تعرفين -كما أعرف- أن:

((السّاكت على الحقّ شيطان أخرس))...

ولا يكتفي السّاكتون على الحقّ بسكوتهم المؤيّد للجريمة والمجرمين...
بل ترينهم يلغون في الباطل لغوا آثما...
تتساوى في هذا الدّكتورة بالجاهل الملحد الّذي لم يدخل المدرسة بسبب أمّيّته المرعبة...
هي قصيدة لا غير!!! لكنّها تنفجر من أعماق هذا الواقع المعيش...
الّذي يحكي بطلاقة: مفصحا بما فيه وهو يفرغ إناءه المشحون فوق أرضيّة الحقيقة المرعبة.
دومي بخير، كي تدوم أختك بخير...
ألقيك داخل شغاف قلبي...
وأغلّق عليك الباب مصفّدا بإحكام شديد!!!
فضيلة زياية ( الخنساء) غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:33 PM.