((حركيًون ليسوا للحراك))!!! - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: ((حتّى ولو دعوك))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: الله غير قادر على إحياء الموتى (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: أعترف (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: عطر الكمان ديوان جديد لعاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: وفاة الاديب الكبير عبد السلام العجيلي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: صلى الله عليـه وسلــم (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: طبع الدنيا (آخر رد :مازن دحلان)       :: ثمة كلمات (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: بـِ مَزَاجْ ..! (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: الدب القطبي (آخر رد :فاطمة منزلجي)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا أَدَبِيَّة > قَوَافِلُ الْفَصِيحِ
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-05-2019, 11:36 PM   #1
معلومات العضو
فضيلة زياية ( الخنساء)
شاعرة جزائرية

الصورة الرمزية فضيلة زياية ( الخنساء)



((حركيًون ليسوا للحراك))!!!

((حركيًون ليسوا للحراك))!!!
-استياء/فضيلة زياية ( الخنساء)-

تأدًب قبل تصعيد الحراك
فأفصح منك تغريد الأراك

وقف بمكانك المشبوه واصمت
أيا خصما شذاه غير زاك

أتهذر بالحراك وأنت علج
قميء! لست أثمن من شراكي!

رويبضة يقول بكلً فقه
من الجهل المبطًن بارتباك

لبائعة الهوى في كلً درب:
أجالبة الدًمار متى أراك؟!

يداهنها طلاء عاث مكرا
على كيد ليهزأ بالملاك

وفي أعماقه شيطان إنس
يقول لها: ألا تبّت يداك!

له وجه يضاحكها نفاقا
وخلف الظّهر أتقن طعن شاك

فكمًم صوتك الحركيً واخجل
وقل لي: من تعاشر؟ من تحاكي؟!

شبعنا من هرائك حين يعوي
فلست رجولة! يا شرً باك!

لأنت مهرًج سمج خطير
ولست ببالغ ذرو السًماك

ولست تمثًل الأنقى دروبا
ألا مثًلت نفسك بامتلاك؟!

فكلً النًاس تفتي دون علم
لتجهيل! فيا وطني دراك!

إذا ما رمت تقديري تأدٌب
ولا تفسد بلاغات الحراك

إليك نصيحتي خذها وغادر
وضيع الرّأس دع عنك التّزاكي

عليك ببيتك المنهار سقفا
إذا لم تبك فاصطنع التّباكي

وناغ صبيٌك المقهور عوًض
له ما ضاع من صدع انفكاك

فهلًا كنت تنهى من تصدًى
لتحقير القوارير البواكي؟!

وهلًا ذدت عنهنً البلايا
أم الشًرف المصون للانتهاك؟!

فمن يهن النًساء فلا بلاد
ليخمدها بأنفاس الهلاك

فأنت لآفك الأعراض خدن
وإنًك معه في إثم اشتراك

وما وطني إليك اليوم يهفو
وأنت تهين فاتنة السًواك

تحاضر بالغباء وأنت شبر
يضجً به نفاقك باحتكاك

عليك بأمًك الثًكلى أعنها
ولا تعص الأوامر بالعراك

هنا لبً المروءة للنًشامى
ولا أبدا هتافات اشتباك

فما سمة الإباء رفاق سوء
وحركيّون ليسوا للحراك

فإن حقًرتني صلفا فحاذر
ستسقط ذات يوم في شباكي.

-قسنطينة/الجزائر، في يوم:
الخميس 08 ربيع الآخر 1441، للهجرة.
الموافق ل: 05 كانون الأوٌل -ديسمبر- 2019، للميلاد.

في تمام السًاعة:
((19:13))، مساء.
-بتوقيت "الجزائر"-

التعديل الأخير تم بواسطة فضيلة زياية ( الخنساء) ; 12-06-2019 الساعة 10:53 AM
فضيلة زياية ( الخنساء) غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 12-17-2019, 11:32 AM   #2
معلومات العضو
فاطمة منزلجي
مٌشْرفة مَرَايَا الْقَصِّ

إحصائية العضو





من مواضيعي
 
0 2020
0 بصمت!
0 يا وطني
0 أوطاننا
0 رمضان ع الباب!

فاطمة منزلجي غير متصل


خاطرة من وحي قصيدتك..هي تحت تنقيح من أناملك، وأكون ممتنة فلا أريد لغيمتك أن تسود بغيم

يا لمسواك..
ينظف الغبي..
والذكي..
ويطلع ثانية..
ينبش..
ينبض..
من وطني..
ضوء شمس..
ونور قمر..
يذيب..
يزيل..
يرجع عن وطني..
يعيد..
"دم الحراك"!..
يا لذاك الهدير الشقي.. الجميل..
الذي صعد في حراك..
ونام نوما طويﻼ‌ طويﻼ‌..
كلمعة البرق..
ويشتد ساعد العناق..
في حدق اﻷخضر..
ويلمع النجم في شباك..
آه يا وطني..
يا وطن الدموع..
نامت الشمس..
وهل القمرمرارا وتكرارا
أما حان..
أما آن..
"لون اﻷخضر"!
لون النجوم..
ولون العناق!..
يا وطني المفدى..
بريح الشهيد والوليد..
أيا..
وطنا..
حملت..
وشيعت..
ورفع..
وكان الهديل في سماء..
وكان الغناء..
وكنت النداء..
وكنت الرجاء..
أيا وطني ..
ياوطن الروابي..
والنايات..
والصدع..
والرقع..
أمأ آن هديل..
يصدح في ربى الوطن..
يلملم أسراب الفناء البقاء..
العطاء..
يا قمرا..
ياقمري الغني البهي الفتي..
الناظر..
العابق..
نحملك عاليا..
كالبحر..
بموج أخضر..
يرفرف في الساحات
ينهمر مطرا...آما آن...
الوﻻ‌ء ..
اللقيا..
بخفق....
ويشتد الساعد..
بالساعد..
ويبدأ النشيد..
ويبدأ الغناء..
لعينيك يا وطني..
يا وطن الراجع بالمواجع..
نحن للحنك الشجي السماء..
واﻷرض تبكيك...
فأهﻼ‌..
يا موعد الفجر..
يا نيزك....
يا قمر أخضر..
باق..
مابقيت ..
ومابقي غيم..
يمشي الهوينا..
يبرق.. يرعد..
ويهطل...
ويشيخ..
ويفنى..
ويحيا مولد..
ويفنى قمر...
ويبقى في العين..
اﻷخضر..
في شرايين المجد..
"شباك"!
نحط فيك بإشتهاء..
ونفنى فيك رغبة وخلودا..
وحياة كالعنقاء..
نار ورماد..
فيك يا وطني..
ثورة ...
ثورة الحاء..
ولحاء الشجر..
في حبك اﻷخضر..
ﻻ‌ انحناء...
رافعا..
مرفوعا..
في جباه السمر..
في صراخ..
وعناق..
وهدير أمواج..
وبقاء.
فاطمة منزلجي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 01-02-2020, 02:55 PM   #3
معلومات العضو
فضيلة زياية ( الخنساء)
شاعرة جزائرية

الصورة الرمزية فضيلة زياية ( الخنساء)



غاليتي الحبيبة "فاطمة منزلجي"!

إنّ لخاطرتك المنثالة غيثا عميما على قصيدتي...
طعما حلوا لذيذا...
بمذاق طعم "عسل المشتار"!!!
تحلّين ببيت قصيدتي...
ضيفة أنيقة الحرف... خفيفة الظّلّ... لطيفة الحديث...
أقرأ تعليقاتك، فتهزّني فرحة عارمة...
تشبه إلى حدّ بعيد -أو تنافس- فرحة المغترب العائد إلى وطنه...
وهو متلهّف لعناق أحبابه بعد طول سنين من الغياب القاهر...
شكرا جزيلا لك، وأنت تزورين متصفّحي...
شكرا جزيلا لك، وأنت تعزّزين حرفي بقراءاتك العميقة...
تنساب خاطرتك داخل نفسي انسياب الأغاني العميقة...
وهي تنثر موسيقاها الحالمة بين حناياي...
ابقي بالجوار، ولا ترحلي، رجاء!!!
فإنّ لديّ حديثا حميما...
أودّ أن أتوّج به أذنك...
ولا ينبغي لشخص ثالث ((03))، أن يسمع حديثنا الطفوليّ!
ألقيك داخل شغاف قلبي...
وأغلّق الباب عليك بإحكام شديد!
فضيلة زياية ( الخنساء) غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:13 AM.