محارب خاسر! - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: ((حتّى ولو دعوك))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: عطر الكمان ديوان جديد لعاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: وفاة الاديب الكبير عبد السلام العجيلي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: أعترف (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: صلى الله عليـه وسلــم (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: طبع الدنيا (آخر رد :مازن دحلان)       :: الله غير قادر على إحياء الموتى (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: ثمة كلمات (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: بـِ مَزَاجْ ..! (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: الدب القطبي (آخر رد :فاطمة منزلجي)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا أَدَبِيَّة > وَمَضَاتٌ نَثْرِيَّة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-03-2014, 08:12 AM   #1
معلومات العضو
عبدالله المنصوري
الجميع قد خان وأولهم أنتِ..

الصورة الرمزية عبدالله المنصوري



محارب خاسر!

.









.
.

الآن على إيقاع المطر، يختبرني قلبي للمرة الأخرى! لا أمل في شفائي من الغياب يا سيدتي. لعلي ظننت عبثا أنني قادر على المشي مسافة أخرى دون أن أعبأ بالفوضى التي تحيط بي من كل جانب! حتى وأنا أتصفح جريدة دون أن أتعمق في فجائعها، محاولا تفادي شظية قنبلة انفجرت في بغداد، وأخرى في دمشق! أُسقط الجريدة مني، وأهرب من رائحة الدخان في تفاصيلها! أرفع عيني إلى السماء، ثم أغمضهما. وأتذكر الوقت! كم الساعة؟ يسألني قلبي. إنها الواحدة بعد منتصف الجرح! أقول في سري.. يتثاءب قلبي ويغمض عينيه! لا شيء يستهويه، مثلي، والوقت يشبه جيش من الغزاة يتقدمون من هدف غامض، ولا يصلون! تظل خطاهم هي التي تذكرنا بمواقيت الأشياء التي علينا القيام بها، أو تلك التي لا ننتبه كم كانت مهمة إلا عندما ضاعت منا!
كم يشبهكِ الوقت يا سيدتي، ينتقم من انتظاراتي الطويلة، ومن جلوسي على مقعدِ التساؤل بحثاً عن إجابةٍ لسؤالٍ لم أطرحه بعد! الوقت يشبهكِ إذ تبتعدين فجأة، أو تغلقين هاتفك فجأة، أو تغيبين خلف الشبهة الجاهزة! متوقعة أن أظل جالساً مكاني منتظراً عودتكِ، كمحاربٍ لا أمل له في الانتصار، فيظل ممسكاً ببندقيته لآخر طلقة، وعندما يسود الصمت، يتذكر الحياة التي خلفه، ويسأل نفسه: هل عاشها كما يجب؟ وما الذي كان عليه فعله قبل الحرب؟ وقد لن يمهله الموت ليرد على الأسئلة! لكنه سينتظر حتى لو لم ينتصر!
أنا هو ذاك المحارب، وأنت هي رصاصتي قبل الطلقة الأخيرة!


27 أغسطس 2014
باريس بتوقيت قلبي .!


!
عبدالله المنصوري غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 09-08-2014, 11:37 PM   #2
معلومات العضو
ميساء هاشم
Moderator

الصورة الرمزية ميساء هاشم



!


لا شيء بعد الإنتظار غير الإنتظار ..
وكما أن الأغنيات الدافئة لا يعنيها صقيع غربتنا
فإن قلوبهم لا تعنيها عذاباتنا في غيابهم ..!


عبدالله


ستؤلمنا أرواحنا كما لو أنها مرّت طويلاً على حافة الجرح الذي تركه غيابهم فينا ..
لكن الحياة تستمر ..
يكفي قلوبنا ما كتبت في الإنتظار قصائد حتى فاتتها مواعيد اللقاء ..!

تحيتي الطيبة لك.




!
ميساء هاشم غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 09-10-2014, 10:16 PM   #3
معلومات العضو
ليال الصوص
الأنثى المستحيــلة ..!!

الصورة الرمزية ليال الصوص


إحصائية العضو






من مواضيعي

ليال الصوص غير متصل






مساء الشوق لحرفك الجميل

عبدالله



كنا نتنفس بهاء الحرف وتألق النبض هنا
أهلا بك دوماً في دارك التي تفتقدك ,!




مودتي




,
ليال الصوص غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 09-16-2014, 10:30 PM   #5
معلومات العضو
شوق عبدالعزيز
عـذبة المشـاعر

الصورة الرمزية شوق عبدالعزيز




الكاتب القدير أ . عبدالله المنصوري

أهلا بك .... و بقلم اشتقنا له بعد غياب

فقط شكرا لأنك هنا ..

تقديري

شوق
شوق عبدالعزيز غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 10-22-2014, 01:06 AM   #7
معلومات العضو
فاطمة منزلجي
مٌشْرفة مَرَايَا الْقَصِّ

إحصائية العضو





من مواضيعي
 
0 2020
0 بصمت!
0 يا وطني
0 أوطاننا
0 رمضان ع الباب!

فاطمة منزلجي متصل الآن


سعيده بتواجدي في صفحة *؛ والدنيا لاتحمل إلا الفواجع;
أعد ترتيب الحروف عبدالله فالرحيل في سفر الحروف جميل'
فاطمة منزلجي متصل الآن   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 10-26-2014, 08:00 AM   #8
معلومات العضو
سهاد خلف
روحٌ تتقشرُ بشفرة الأشواق

الصورة الرمزية سهاد خلف





اشتقت هذا المنهل العذب
حيث الروح عارية
محلقة في ملكوت من سندس واستبرق

لا زلت انت عبد الله
كلماتك تأخذ بمجامع الحس
سهاد خلف غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 01-31-2018, 10:16 PM   #9
معلومات العضو
فاطمة منزلجي
مٌشْرفة مَرَايَا الْقَصِّ

إحصائية العضو





من مواضيعي
 
0 2020
0 بصمت!
0 يا وطني
0 أوطاننا
0 رمضان ع الباب!

فاطمة منزلجي متصل الآن


سافرت باريس ي الرحيل..
أنا لم أسافر ،وأغادر مكاني..
ولكن في كل يوم أجتاز العديد من الحواجز..
وأقف عبر طوابير من السيارات..
لسان حالهم يقولوا تعبنا..
من كلمة قف هويتك..
هل تحمل سلاح ؟!..
من أين..
وإلى أين؟!..
افتح الطبون؟!..
رقمك؟!..
أشعر أنني سافرت السند والهند..
وأرجع إلى وطني..
بعشقه أقامر..
وبترابه ..
أعشق وأزهد..
وأسامر الرحيل..
برحلته..
المحارب الخاسر.
اشتقنا والله..
للرحيل.
فاطمة منزلجي متصل الآن   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 10-26-2018, 10:33 PM   #10
معلومات العضو
فاطمة منزلجي
مٌشْرفة مَرَايَا الْقَصِّ

إحصائية العضو





من مواضيعي
 
0 2020
0 بصمت!
0 يا وطني
0 أوطاننا
0 رمضان ع الباب!

فاطمة منزلجي متصل الآن


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عـبدالله بيـلا مشاهدة المشاركة
أ. عبدالله المنصوري

هنا نصٌّ يخترق حُجب الروح .. ويصرخ بكامل عنفوانه
ما أجملك

تحياتي
تعال يا لرحيل..
واجلب معك الأخيرة....
والرائعة آخر نجمة،في صفحة الغيم...
الجديدة؟!
ماهو جديدك؟!
اشتقنا لكل نبض،ينبض بمرايانا.
فاطمة منزلجي متصل الآن   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:13 AM.