شهيدة الحجاب - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: كبرياء مثَّال / شعر عاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: ((حركيًون ليسوا للحراك))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((حركيًون، ليسوا للحراك))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: إصدار جديد كيف تكون عبقريا (دراسة أكاديمية) للأديب والباحث المغربي: محمد محمد البقاش (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: لسة ممكن (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: أعترف (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: ما هو رأي أطباء القلب (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: بصمت! (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: يا وطني (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: أوطاننا (آخر رد :فاطمة منزلجي)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا أَدَبِيَّة > مَدَار ُالْمَقَالِ
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-09-2009, 09:35 PM   #1
معلومات العضو
آمنة أبو حسين
مُشرِفةُ سابقة

الصورة الرمزية آمنة أبو حسين


إحصائية العضو





من مواضيعي

آمنة أبو حسين غير متصل


شهيدة الحجاب


شهيدة الحجاب

في زمن يصير الحجاب فيه تهمة وواعزا لإراقة الدماء..فها نحن نسمع قصصا كثيرة تسقط في ذاكرتنا فنتركها في جواريرها ..ولا نلتفت لتوديعها كثيرا لأن القادم أكثر ..والمخفي أعظم .
فكيف لنا أن لا نطبع على خد حكاية الدكتورة مروة الشربيني مصرية الأصل التي تعيش مع زوجها في ألمانيا قبلة بلون الدموع ..ودمها مخضب بعرق النهايات الموجعة ..وفي حكايتها طعما للملائكة التي خسئت يد المتطرف الألماني "اليكس" حين اغتالها .
تعبت قلوبنا من القصص الكثيرة ..من وطأة الحبر الذي صار لا يساوي ثمنه ..من ثقل هموم الكتابة التي لا تغير أزمنة الفساد المتأصل ..لربما وصلنا لعتبة اليأس فكيف لمواطن متطرف من بلاد الدقة والوقت والحرية التي هم أواخر من نفوذها أن يطعنوا شهيدة الحجاب .

نحيى في بوتقة أزمان يضيع فيها الضعيف وتضمحل الأقليات ..وأي تصرف منا أو مظهر في ملبسنا يعنون تحت عنوان الارهاب ..فهل صار الارهاب يكمن في قطعة قماش لم تبلغ المتر الواحد نستر بها الرأس خشية الافتتان وتنفيذا لتعاليم الرحمن ..كيف لنا أن نلملم التبعثر الانساني الدي نثرته يد الهيمنة والسيطرة والامبريالية الملفوفة بعلم بلاد التقدم والحضارة والحريات .
وكيف لنا لأن نسلخ تهمة الارهاب التي صارت جزءا من جلدنا لا تنخلع عنا الا بالقضاء على عرقنا واراقة دمنا قطرة تلو القطرة .
فها هو عالمنا المتأجج بألوان الظلم الرمادية يشجينا كل يوم بقصة جديدة بكل بساطة وبدم بارد فلم يكن ذنب د.مروة الشربيني سوى انها طلبت من المتطرف "اليكس" ان يتيح لابنها الصغير اعتلاء الارجوحة في مكان عام مخصص للأطفال وليس لبالغ عدى حدود العشرين .. فبدأ باتهامها بأنها ارهابية ومد يده لنزع حجابها عن رأسها عنوة .. ومن الطبيعي أن تتوجه بشكوى للسلطات وهذا أضعف الايمان ..مما أدى الى تغريمه مبلغ 750 يورو فتربص بها وطعنها في مناحي مختلفة من جسدها ثمانية عشر طعنة حتى فاضت روحها الى باريها ..أي خرق هذا للخصوصية ..وأي استباحة هذه ..وأي تقزيم للآخر .
ها هو العالم الذي يشحن الأفراد ويغرس بهم بذور الشر والضغينة ..فهل حقا ما حدث يستحق القتل يستحق أن يعيش طفلها حياة يعتقد فيها أنه كان طرفا في موت والدته ..وازهاق روحها ..ها هو العالم الذي نحياه لا يخلف لنا سوى كومات من لوعة وحسرة ..ولا يهدينا سوى ألما يهيل علينا ترابا وقلق ..ليدفن فينا السكينة ..فنغرق في بحر التساؤلات المحيرة والقيود التي تدمي معاصمنا .

وأخيرا وداعا يا شهيدة الحجاب فليكن تاج نور يظللك يوم لا ظل الا ظله وستكون ذكراك العطرة مقرونة بيوم الحجاب العالمي الذي اختير ليكون رمزا لحكايتك .
ولتبقى رائحة روحك تعبق بساحات قلوبنا الأمامية .
آمنة أبو حسين غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 07-11-2009, 01:15 PM   #2
معلومات العضو
ربى
ضـــــوء

الصورة الرمزية ربى


إحصائية العضو






من مواضيعي

ربى غير متصل


هكذا هو العالم اليوم ... الحر ، والأبي ، والعفيف .... يكون ضحية قذارته .. لم يعد للمنطق مكان وللحرية سامِع ... وهاقد أصبح الحجاب وكأنه جُرم ليقتل امرأة عفيفة تاركاً خلفها مآس وأحزان .. فأي حزن لفقدها .. هي شهيدة الحجاب هنيئاً لها ، هي شهيدة العفاف طوبى لها ... لها في قلوبنا ذكرى لا تُمحى .. وستبقى ذكراها العطرة باسمة

كل الشكر والتقدير للكاتبة المتألقة آمنة أبو حسين
وفقك الله وسلم قلمكِ النابض بالخير
ربى غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 07-11-2009, 09:05 PM   #3
معلومات العضو
عـبدالله بيـلا
شـــاعــــر

الصورة الرمزية عـبدالله بيـلا



أستاذة / آمنة أبو حسين



شكراً لكِ حقاً ..

فنحن بحاجةٍ لمن يذكّرنا حتى بمآسينا

وسيظل مسلسل القتل على الهويةِ والعقيدةِ مستمراً

ما دامت قوى التطرِّف تمارس دورها البغيض

في شحنِ القلوبِ كراهيةً وعنصريةً وبغضاً



تقبّلي تحياتي .
عـبدالله بيـلا غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 07-12-2009, 02:25 PM   #4
معلومات العضو
فضيلة زياية ( الخنساء)
شاعرة جزائرية

الصورة الرمزية فضيلة زياية ( الخنساء)



بيد العفاف ، أصون عز حجابي ............. وبهمتي ، أسمو على أترابي
ما عاقني أدبي وحسن تعلمي ............. إلا لكوني " زهرة الألباب "
ما عاقني خجلي عن العليا ، ولا ............. سدل الخمار ، بلمتي ونقابي
شكرا ، على طرح هذا الموضوع الحساس والمضحك المبكي ... فالمتحجبة ، في نظرهم " تلبس حجاب الغدر "، و" تستر جسدها المترهل وأنوثتها المهدورة"... إلى آخر هذه الألفاظ المنحطة في مستوى الحضيض الأسفل من التفكير المتدني ... ورحم الله العلامة " عبد الحميد بن باديس " ، حين قال : " وقبل أن ترفعوا حجاب الستر عن جسمها ، فارفعوا ، أولا : حجاب الجهل عن عقلها ".
وقد فند العلامة " عبد الحميد بن باديس" ، من يغالطون أنفسهم بأن ينسبوا التخلف والتقهقر والفشل للحجاب ، فقال : " ... ولقد بلغت نساء قرطبة ما بلغن من العلم ، وهن متحجبات " ... إيذاء المتحجبات ، حرب نفسية ، يقودها المنهزمون ... والرجل الذي لا يفرض على أخته وعلى ابنته وعلى زوجته الحجاب ، إنما هو ديوث ...
صحيح ، أن المرأة المتحجبة "حجابا شرعيا ملتزما "، تكون عرضة للحصار والضغط ... وتكون تحت المجهر الفيبروسكوبي الدقيق جدا ... وتكون عرضة للإشاعات الباطلة والاتهامات المغرضة والإيذاء بشتى السبل ، وحادثة الإفك في حق سيدتنا " عائشة "رضي الله عنها ، أكبر مهزلة تاريخية ...المرأة الملتزمة بالحجاب الشرعي الفضفاض والسميك الذي لا يشف ولا يصف ، محاصرة من بني جلدتها ومن بنات جنسها ، بل : تكون محاصرة من قبل بنات جنسها من المتحجبات ... وهي الوحيدة فقط : من تحسب عليها حركاتها وسكناتها ، وهي الوحيدة من تعطس عطسة ، فتصبح هذه العطسة في العراق : في زمن انقلاب المفاهيم إذ أصبحت العفة والعرض شيئا يخجل به ، فأصبحوا يتربصون بالمتحجبات ، ليلطخوا سمعتهن الشريفة والناصعة ، بكل ما أوتوا من سبل الدناءة والانحطاط الأخلاقي والقيمي ... لكنهم ؛ عبثا ، يحاولون إطفاء نور الله بأفواههم ، ونور الله لن ينطفئ ولو كره المجرمون ...
وقد ذكرني هذا الموضوع المحزن ، بقول أحد الدعاة ، مخاطبا " ذات الحجاب الفضفاض الملتزم " ، بقوله : " أي ، أخيتي ! إنهم يتربصون بك الدوائر بشتى السبل القذرة ، ولن يرتاحوا إلا إذا جعلوك "عاهرة ، داعرة " ،،، حاشاك ذلك ! أغيظيهم ، بعدم الالتفات إليهم "! .
شكرا ، للأخت الكاتبة ، ولإدارة منتدى" المرايا " ، على طرح هذا الموضوع الحساس الذي يمسنا جميعا ... ودمتم : نورا ووهج " مرايا " لنصرة الحق الذي يعلو ، ولا يعلى عليه ، ولا ينكره إلا جاحد وديوث ، كما وصفه خير الأنام " محمد " صلى الله عليه وسلم .
عيون الشعر ، يا ألق " المرايا " ............. فلو شربت ، لما جفت عيون !

التعديل الأخير تم بواسطة فضيلة زياية ( الخنساء) ; 07-12-2009 الساعة 02:52 PM
فضيلة زياية ( الخنساء) غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:35 AM.