قصائد قصيرة جدا - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: شخــابـيط على جــدارهم ..! (آخر رد :بدر البلادي)       :: محاضرة بعنوان: الرسول محمد صلى الله عليه وسلم لا ينسى (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: يا وطني (آخر رد :شوق عبدالعزيز)       :: ((أنصحكم بأكل الشكولاطة))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((من صفات "الكذاب"))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: عمى الدول في العالم لن يصيب شعوبها واللقاح ضد الإرهابي كوفيد -19 خطير للغاية (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: أعترف (آخر رد :فراشة الربيع)       :: الحرب النانوية والبيولوجية والكيماوية والنووية بواسطة الهواتف الذكية (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: ((مفاهيم، يجب تصحيحها))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: القتل العمد والقتل الخطأ في ظل جائحة كورونا (آخر رد :محمد محمد البقاش)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا أَدَبِيَّة > قَوَافِلُ الْفَصِيحِ
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-11-2009, 08:09 AM   #1
معلومات العضو
د. حسين علي محمد
شاعر


قصائد قصيرة جدا

(1) يومية جُرح

شعر: د. حسين علي محمد



فرَّ الأمسُ سريعا

فوقفْتَ تُودِّعُهُ في هَلَعِ الأعمى

وطريقُكَ يوسعُكَ عذاباً

فتُقابلُهُ مبتسما

منْ أنباكَ بأنَّ زهورَكَ تذوي في ليلةِ عشقِكَ

أوْ تتهاوى ..

في غدِكَ المُجهَضِ ندما ؟



الرياض 15/7/1992
د. حسين علي محمد غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 10-11-2009, 01:45 PM   #2
معلومات العضو
وهاب شريف
شاعر

الصورة الرمزية وهاب شريف



دكتور حسين

فرَّ الأمسُ سريعا

فوقفْتَ تُودِّعُهُ في هَلَعِ الأعمى

وطريقُكَ يوسعُكَ عذاباً

فتُقابلُهُ مبتسما

منْ أنباكَ بأنَّ زهورَكَ تذوي في ليلةِ عشقِكَ
====================
نص رائع............محبتي واحترامي
وهاب شريف غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 10-12-2009, 08:36 PM   #4
معلومات العضو
أحمد عبد الرحمن جنيدو
مُشرف قَوَافِلُ الْفَصِيحِ

الصورة الرمزية أحمد عبد الرحمن جنيدو


إحصائية العضو





من مواضيعي
 
0 آه بلد
0 سلاماً
0 أحبّها سوريتي
0 دربُ النصر
0 حرية

أحمد عبد الرحمن جنيدو غير متصل


قرأتها مرات ومرات وكل مرة انتهي أبدأ من جديد
وإلى الآن لم أصل شبع الشعر من ما رايت
وفقك الباري لما هو أروع وأجمل لتبقى شاعراً قدير
أحمد عبد الرحمن جنيدو غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 10-23-2009, 05:46 PM   #5
معلومات العضو
د. حسين علي محمد
شاعر


(2) انهيار تمثال

شعر: د. حسين علي محمد

في إغفاءته الأولى
دخلَتْ أسرابُ النملِ
إلى جذْعِ الشجرهْ

في إغفاءته الألفْ
أيقظنا الكابوسُ ...
على موتِ شعاعِ الفجرِ الآتي ..
والأغصانِ المنتحرهْ

الرياض 2/1/2009م
د. حسين علي محمد غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 10-23-2009, 05:47 PM   #6
معلومات العضو
د. حسين علي محمد
شاعر


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وهاب شريف مشاهدة المشاركة
دكتور حسين

فرَّ الأمسُ سريعا

فوقفْتَ تُودِّعُهُ في هَلَعِ الأعمى

وطريقُكَ يوسعُكَ عذاباً

فتُقابلُهُ مبتسما

منْ أنباكَ بأنَّ زهورَكَ تذوي في ليلةِ عشقِكَ
====================
نص رائع............محبتي واحترامي

شُكراً للشاعر الأستاذ
وهّاب شريف
على المشاركة بالتعقيب الجميل،
مع موداتي.
د. حسين علي محمد غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 10-23-2009, 05:49 PM   #7
معلومات العضو
د. حسين علي محمد
شاعر


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عبد الرحمن جنيدو مشاهدة المشاركة
قرأتها مرات ومرات وكل مرة انتهي أبدأ من جديد
وإلى الآن لم أصل شبع الشعر من ما رايت
وفقك الباري لما هو أروع وأجمل لتبقى شاعراً قدير

شُكراً للأديب الأستاذ
أحمد عبد الرحمن جنيدو
على المشاركة، مع تحياتي وموداتي.
د. حسين علي محمد غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 10-23-2009, 05:50 PM   #8
معلومات العضو
د. حسين علي محمد
شاعر


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عـبدالله بيـلا مشاهدة المشاركة

د / حسين علي محمد



ترتاحُ الروحُ بجنائن هذا النص



تحياتي

شُكراً للشاعر المبدع الأستاذ
عبد الله بيلا
على المشاركة والتعقيب،
مع موداتي.
د. حسين علي محمد غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 06-02-2010, 08:29 PM   #9
معلومات العضو
د. حسين علي محمد
شاعر


الشِّراك الأخير

شعر: حسين علي محمد

جميلٌ!..
بأفْقِيَ هذا العنادْ

ـ لماذا رحلتَ بعيداً؟
...
تُعيدينَ هذا السؤالَ، ليسخر مني
وتأخذني زهرةُ النار
نحو سرابٍ يجوسُ قِفارَ بقايا رمادْ!

أفاضِلُ بينَ الغناءِ
و"بانت سعادْ"
....
أفرُّ من القولِ، أسخرُ من .. لفظها المُفْتَرَى
وشاراتِها للحدَاد!

الرياض 4/3/2010م
د. حسين علي محمد غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 06-27-2010, 09:00 PM   #10
معلومات العضو
د. حسين علي محمد
شاعر


عندما يرحلُ الصمتُ

شعر: حسين علي محمد

في كُلِّ صباحٍ ..
تحلمُ بالأصداءِ السيَّارةِ لعبيرِ الكلماتْ
وتُغنِّي للشمسِ قصيداً يسكنُهُ الحلمُ
وتُغنيهِ اللفتاتْ!
لكنَّكَ لا تبصرُ في أفقكَ
إلاَّ صرخةَ حِدآتٍ .. عابثةٍ ..
قاسيةٍ ..
تحْدوها ريحُ الفلواتْ!!

الرياض 22/5/2010م
د. حسين علي محمد غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:56 AM.