((أعذب الشّعر: "أرعبه"))!!! - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: دعاء الصباح (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: ((الحادث "الافتراضيّ" المميت))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: فوق المدينة (آخر رد :مازن دحلان)       :: عن العشق (آخر رد :مازن دحلان)       :: من خواطر معلم لغة عربية 12 (آخر رد :فريد البيدق)       :: كل ما لا تستعمله زوجتي (آخر رد :ندى يزوغ)       :: عصارة (آخر رد :ندى يزوغ)       :: من خواطر معلم لغة عربية 11 (آخر رد :فريد البيدق)       :: ((للدهرصولة، فاحذر))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: بدت منك القطيعة والتمادي (آخر رد :عبدالرحمن المري)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا أَدَبِيَّة > وَمَضَاتٌ نَثْرِيَّة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-18-2019, 06:54 PM   #1
معلومات العضو
فضيلة زياية ( الخنساء)
شاعرة جزائرية

الصورة الرمزية فضيلة زياية ( الخنساء)



((أعذب الشّعر: "أرعبه"))!!!

((أعذب الشّعر: "أرعبه"))!!!
-منطق/فضيلة زياية ( الخنساء)-

أعزّ مكان في الدّنا سرج سابح
وخير جليس في الأنام كتاب!
-أبو الطّيّب المتنبّي-
ما عدا كتاب الله عزّ وجلّ، وهو القرآن الكريم...
فلا يمكن لأيّ كتاب -أبدا- أن يجالسك ويسمع شكواك...
يبالغ "أبو الطّيّب المتنبّي" في هذا البيت أكثر ممّا المبالغة موجودة...
في تاريخ الشّعر العربيّ العريق...
يصلح هذا البيت الشّعريّ الجميل: للتّحفيز على المطالعة...
ويصلح هذا البيت الجميل: للتّرغيب في القراءة...
فأمّا أن يجالسني ويسمع همومي، وهو أوراق صمّاء...
فإنّني آسفة جدّا! إنّني آسفة غاية الأسف المحزن...
يا "أبا الطّيّب المتنبّي"! لأنّك -بهذا- تبالغ كثيرا...
وخير الأمور أوسطها...
لقد أتعلّم من الكتاب! فهذا صحيح!
ولقد أزيد على معارفي! فهذا صحيح!
ولقد أغذّي فكري وأنمّي قدراتي، فهذا صحيح!
لكن: كيف يجالسني الكتاب ويسمع همومي؟؟؟
لقد قرأت كتاب "دمعة وابتسامة"، لجبران خليل جبران...
فلم يزد عليّ بغير وضعه للملح داخل جرحي، لينفر دمي شاخبا...
وثب دمي من شرايين جرحي، فاغرا فاه...
وراح يتنمّر عاويا صاخبا من الألم...
وقرأت للشّعراء الفرنسيّين، فخرجت مكسورة الجناح...
إلى أن أصبحت أقول: اللّهمّ حوالينا ولا علينا!
ليتني لم أقرأ حرفا واحدا من هذا الكتاب...
فأين ((خير "الجليس"))، هنا؟؟؟
هل ((خير "الجليس")): هو الّذي يجعلني أبكي؟؟؟
كفّ عن ذبح مشاعرنا الرّقيقة، يا "أبا الطّيّب المتنبّي"...
فوالله لست أنتظر أرجوحة البطل الخياليّ مثلما يكون في الأفلام!
كلّنا نستطيع تفويف حواشي الكلام...
لكن: ليس إلى هذه الدّرجة من التّمويه!!!
صحيح، إنّ الشّعر حكمة، لكن: ليس دائما، هو الحكمة المنشودة...
وليس دائما يصدق الشّاعر في ما يقول...
وبخاصّة أولائك الشّعراء الّذين عاشوا في البلاط الملكيّ...
وأولائك الشّعراء العاديّون جدّا في حياتهم اليوميّة: بسطاء غاية البساطة، بل سذّج يكادون لا يفقهون وجودهم في الحياة، لكنّ الحياة قد ابتسمت لهم: لأنّهم قد ولدوا بدلال وفي نعيم مقيم لا يبرحهم أبدا... لقد ولدوا، وفي أفواههم ملاعق من الذّهب الخالص: بغضّ النّظر عن مصدره: ((من أين لك هذا))؟؟؟ لقد ولدوا منعّمين مرفّهين، لم ينقصهم شيء، ولم يحتاجوا إلى شيء...
ولم يذ وقوا المعاناة الّتي تقلّب الشّاعر وسط موقد النّار...
ينفجر الشّعر الحقيقيّ من عبوات المعاناة الحقيقيّة، لا من الرّفاهيّة وفراش وثير من ريش النّعام...
وإنّ الزّمن لكفيل بإثبات صحّة كلامي هذا...
على مرّ أيّام التّاريخ...
وفي التّاريخ: برّ يميني
كفّ عن تغليط مشاعري، يا "أبا الطّيّب المتنبّي"!
فإنّني أعيش هاهنا: بكلّ واقعي الأسود...
وقدماي مبثوثتان: على واقع أرض "اتّصالات الجزائر"!!!
فضيلة زياية ( الخنساء) غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-12-2019, 02:32 PM   #2
معلومات العضو
فاطمة منزلجي
مٌشْرفة مَرَايَا الْقَصِّ

إحصائية العضو





من مواضيعي

فاطمة منزلجي غير متصل


الغالية فضيلة..
كلما ثبتت الأقدام بالواقع،غرزت بوحل الفواجع..
علمتني الدنيا ،لا كاتب يكتب بحقيقة،ولا شاعر بشعره يصدق.
إلا ما خلقه الله من البيان بالسنة والقرآن.
هما الميزان،وميزان العدل، وحتى هذا باللسان،ولسانهم يحرف!!!
رفعت الأقلام ،وجفت الصحف.
فاطمة منزلجي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:35 AM.