كيفك أنت؟! - الصفحة 19 - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: دعاء الصباح (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: بصمت..أنا وهو..وصهيل حروفي! (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: ((فضفضة، لتنهيدة الوجع))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((نظرة إلى المرأة))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: إذاعة مدرسية متحصصة في القرائية (1-3) (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: صلى الله عليـه وسلــم (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: ثمة كلمات (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: مليندا والعيد (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: كلَّما ذكرتُكِ...كلَّما ذكرتُك..! (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: نصيحة لمن يسمع النصيحة في حوار (آخر رد :فاطمة منزلجي)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا إِدَارِيَّة > شُرْفَةُ أَصْدِقاءِ الْمَرايَا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-20-2018, 11:07 PM   #181
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


نظرة ثاقبة!

طلع،إلى المركبة،نظر وانحنى،جلس على المقعد المقابل،فتقشعر ،لعينيه،السماء!
تتحرك العين،كدمية،بلونها الأزرق الجاحظ،تقول لك"هنا"!
العين،بالعين تثقب النظر!
والعين الأخرى ،بالحزن تنطق بالحجر!
من البؤبؤ،تخرج الرصاصة..
تمسك بالقاتل،مسك اليد،بالجرم المشهود..
إن غاب،أو حضر..
إن خرس،أو جهر..
فالعين،من محجرها..
تطلق ،تثقب ..تثقب بالنظر.. تحدق بالوغد !
فقء العين..
السن بالسن،وإن طال النظر.
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 09-21-2018, 05:01 AM   #182
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


نهاية

أتقدم للصباح خطوة،أرفع مرساتي،أتناول قطرات الماء،أمسك بالآذان،بخشوع ،بدعوة من الأعماق ،وبقايا آخر خيط أسود،أن يبقيني..
ويبقى هذا الخيط شامخا بنور الصباح.
هنا يسكن الأمل،وهنا أمشي،وتمشي معي الأماني ؟!
فنحن ضيوف الصباح،والفجر آت لا محالة..
ونحن ،نهاية بداية،انبلاج الفجر،مع الصياح..
مع صوت ديك،أوبصوت حر ،يشق العتمة،بنور ملائكي،يجعل من خشوع الوقت،ودقات الساعة،ساعة دعاء،أن يبقينا ويسعدنا،بنور النهار،ونور الصباح،وفجر يقول:"مرحبا يا صباح".
نور العلم،بنور عصفور،يغرد،على حد،وحدود أملي،الذي لا يخيب أبدا،بالله سبحانه وتعالى،مهما خاب الأمل،بكل من حولي..
يزقزق،بحرية،لنسائم الفلاح،وألوان الفجر،بأغنية..أهلا ياصباح،أهلا بالشمس،بخيط بخيوطه،بقلبي، يشع بصدري،ويطفىء الظلمة..
يتصدر،وريقات الفجر،بلغة ولا أجمل..
لغة السكون،والركون،والهدوء،والجمال والكمال،لغة الله أكبر..
لغة يبقى،وطني،ويبقيني،
زهرة الحرية،تتنفس بعمق،شجر الأمل.
مرايا الروح،بمرآة كله الأمر ،والنهي لله.
بدعاء،رب هذة الدعوة التامة،والصلاة القائمة،أت سيدنا الوسيلة والفضيلة،والمقام المحمود،الذي وعدته به،إنك لا تخلف الميعاد..
فلكل فجر وعد..
ولكل وجه صبح شدو..
ولكن في هذا الفجر،وهذا اليوم،تصمت ،تسبح..
كل من ينبص،بنبض ..
يصمت كل شيء..
بخشوع ،رهبة هذا الصباح.
ربي وفيت،وكفيت،بأن أيقظتني،بعد موت أدعوك..
مع الله أكبر..
الله أكبر،أشهد أن لا إله إلا الله،وأشهد أن محمدا رسول الله..
اللهم صل على سيدنا محمد،وآله وصحبه أجمعين..
يارب أشكرك،وأعبدك..
لأنك أحييتني أستغفرك،وأعبدك،على نعمة النبض،ونعمة الشكر ،ونعمة الحمد..

ونعمة الإسلام،والإيمان..
الآذان،يشق العبور،عبر النسائم الباردة..
عبر الصمت،وعبر رحيل خيط..
يولوج الليل بالنهار،آية..
نتفكر بها،كي نحيا،ويحيينا الموت في نهار..
يارب فضلك عظيم،وبسطك عظيم،وخلقك عظيم،وقبضك،يحيي العظام ،وهي رميم..
فاحيينا،بقلب سليم،وعقل سليم..
وروح،إن دبت فيها الروح ،بيوم إثرى يوم..
لتشكرك وتعبدك وتفوض الأمر لك،وتتوكل عليك.
أتعجب والله،لديك بعد ،وقبل آذان يسبح لله..
سبحان الله وبحمده..سبحان الله وبحمده..سبحان الله وبحمده..
إن الطير يسبح لله.
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 09-21-2018, 06:55 AM   #183
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


كنت أقرأك..

وضحكت..
ووقفت في درب الحروف،على كلمة،استوقفتني..
يا لهذا الراهب،الذي أجل سفره،في الليل،لأنه يخافه،ويخاف سيل الحروب،والحرب،كر وفر..
والخطر ،والمجهول،يغمر هذا الليل..
كان يرغب بالسفر،وحين علم أن الساعة،قاربت على المساء،وموعد محطة السفر ليلا..
راوغ الوقت،وقال:"أخشى سفر الليل"!
فدعنا للصباح،فاستغربت من راهب،ورع،يحمل بقلبه دفق المشاعر،والإيمان؛والثقة بالرب..
يخاف الليل!
القلوب،وجلة من خشية الله!
وأعلم يا صديقي الخوف،من الليل،فقد طوانا الليل،بإثر ليل..
فسبحان ،من يسبح الرعد من خشيته..
فالخشية،والخشوع،إذا أبرق الرعد بليل!.
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 09-21-2018, 07:40 AM   #184
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


صدق!

هذة الحادثة،حقيقة،وقد ألغى التذكرة!.
اشتقت إليك،في هذا الصباح.
فمنابع الشوق،لخل خليل،نقي القلب ،صاف،يبشر بالخير،ويضحك،وجهه..
ويضحك لوجهه،نور الصباح..
صباحك كتاب جميل،وجريدة،وقهوة صباحية،شاردة ،بأخبار لا تحمل إلا الخير..
خالية من قصف ،ورعد،وقذائف،تطيل العالم العربي ،بأكمله،وتشتته،كل صباح.
جميل العينين عندي هذا الصباح..
اللهم أني صائمة؛ولا أحتاج إلى أبراج،تنبىء،عن كذبة بيضاء ،تشرد بها فلكية،عبر جريدة،فقد أخبرني صديقي مرة ،واشرئب،طويلا طويلا،وغص في الكلام،"وتشردق"حين قال :"لا تصدقي الأبراج،فكلها تسلية،يحررها محرر الصباح"!
فضحكنا ؛ولم أصدق بيني وبينك،ما قاله.....
فكيف الآن بأبراج،تطول الفلك،ويتبارون،من خلالها،بالحساب،والأرقام،والبرج الصيني..
ووو
.
.
.
ولكن كذب المنجمون،ولو صدقوا،وكان أول الكاذبين حبيبي...
كسرني،وغاب،واندثر!
ولم يعيده البرج،ولا أبراج الصباح.
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 09-21-2018, 08:21 AM   #185
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


سفر

ما أقساك!
تمتهن البعاد،تناور،لا تحاور!
تبتعد،بالبعد،وتظن البعد ينساك؟!
علمني كيف تحرق الشوق، بالأوراق!
كيف يذبل الورد،وتموت..............
الصفحة،وتنتظر الصفحات الفراق.............؟!.
علمني أن أموت!
كيف تقسو،تلوى،الأغصان،ساعة العناق،بالإختناق!
لعلني في يوم..
غابر..
قادم..
آت..
أنتزع الشوك ،من يدي،وينسى كفي،بعثرة الحب..
لملمة الحب،بالشنق!
علمني مثلك أكون..
لا أحب،لا أحزن،لا أقاتل الشوق،بالأشواق..
وأحترف"لغة الإحتراق"!
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 09-24-2018, 05:43 PM   #186
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


وعكة

أشعر بوعكة صحية، جسمي لا يقاوم حتى، لعمل الأشياء الروتينية المطلوبة مني، يوميا القيام بها،تركت تحضير وجبة الغذاء الذي يحبها على جنب،وكنت قد اشتريتها البارحة،واكتفيت ،بالبطاطا،فأنا أحس بتعب وارتفاع حرارة،وبرودة،ورأسي لا يحملني،حتى ضقت ذرعا بمرضي،وقلت له حين نادني"بدك شي أنا طالع"!
أجبته أنني تعبة جدا،وأريد أن ترافقني إلى عيادة الطبيب،أجابني على السريع،وكأن الإجابة جاهزة..
"رايح الشغل؛وأريد مقابلة ،رئيس العمل"
أجبته:"عند الظهيرة"!
أجاب:"بجوز ما أقدر،وبجي متأخر"!
رجع ،لم يترك لي على جنب أي مبلغ من المال،للذهاب..
مضى الوقت رتيبا كئيبا مملا دامعا،رجع وهو يحمل الكثير،لم أتمالك نفسي لحتى يجلس،ويرتاح،فتشت عن سبب غضبي،وبحته له رشا ودراكا،قال"أنت قلت لي مابدك شي"؟!
قلت له أنت قلت بدك شي أنا رايح،فأجبتك ،بدي روح الطبيب"!
يعنت ،كحجر،ويكذب عينك كنت عينك!
أستغفرك ربي وأتوب إليك،قلت له ما رأيك الآن،قال :"اتصلي به"؟!
ركضت إلى الموبايل،وقلت له مامعي وحدات..
غط في تقشير الرمان وتناولها،واتجهت إلى تحضير الطعام..
الشيء الوحيد الذي يأكل همه،أن يعلق لي مروحة المطبخ،فقط لا غير..
وطوال سنوات ،بلا شباك،
أستغرب الكلاب،نعم الكلاب،ممن يخالف،في البناء..
الكل يشكو،من هذا البناء..
وأنا أحس بالإختناق.
أتذكر غيري،أتذكر فقرهم ،وقرفهم،أتذكر الأبراج،تعبهم والشقاء،مشاكلهم،عيشتهم،أمراضهم المعدية،الأوساخ،القمامة،وطرق عيشتهم المتخلفة،أتذكر حين قلت لها،قبل أن تهتموا بتعليمهم،أعطهم،الماء والصابون،أعطهم ما يحتاجونه،فأجابتني وهي الطبيبة:"هدول ماراح بتغيروا،نحتنا بالصخر،قبلك،واشتغلنا قبلك،والنا هالسنين عم نشتغل،لحتى صاروا هيك؟!
أأقول لك يا صديقي:"دخلت البرج،فرأيت الشكوى،ورأيتهم يتعلقون بي ،وكأنني ،قد نزلت عليهم،وهبطت من السماء،قالوا لي "ما بيعطونا شي"؟!
يا صديقي"سقطت ،وخسرت العمل،بعد تجربة ،وساعتين إعطاء،دروس محو الأمية،لماذا،لأنني أخرجت طالبا ،إلى الباحة عقابا له،لأنه كان يشوش على الآخرين،وقالت التي سعت،وركضت،لإستلام هذة الوظيفة،النفسية إلا نفسية الأطفال؟!
بربك،ما رأيك ؟!
وكيف حالك ،وأحوالك،أشعر بأني تعبة،وفوق المرض محبطة،وو
ولا أرى أحدا يهتم،لا بتعبي،ولا نفسيتي،ولا حتى مرضي..
اشتقت لك..
هذة التي ركضت لي للوظيفة،تقف على طابور ،اللجوء،مع فلذتي كبدها،بعد أن أقسم زوجها،أن لا يمنحها حريتها،ولا حقها،ولا مستحقها"وسيجعلها معلقة بين السماء والأرض،شبه مشنوقة،لا حية ولا طيبة..
ولكن الشيء الجميل أنها ،وقبل سفرها أخذت مني رغبتي بالعمل،وقد حفرت بالصخر،وكان لها ذلك،مع أنها لا تماثلني بالإمتيازات..
وعملت سنوات،وأنا أبحث عن عمل...
وربي كل دقيقة ينقطع التيار،يبدو يا صديقي،يغيرون الشبكة..
وهات يا سرق..
في بلدنا،مثلا يقومون لحملة تنظيف..
تشعر بأنك في بلد رهيف،وبعد فترة القمامة تغمر الشارع،وترجع تيتي تيتي متل مارحتي متل ماجيتي..
معليش عم خبص بالكلام..
لأن حرارتي مرتفعة اليوم،وأحس بإرتفاع ضغط..
ناولني كأس الشاي من جنبك،لأنني أحبها جدا..
وسأترك فنجان القهوة لك..
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 09-24-2018, 08:34 PM   #187
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


مالي خلق

الشيء الوحيد الذي فعله ،ويفعله،حين يشتد النقاش بيني وبينه،يصلي ،يلبس ويخرج!
أنت هذا الذي تفعله؟!
يصرخ"شوبدي أعملك"!
لا تعمل شي!
هاد الذي تعمله،تخرج من البيت،حتى لا تشعر بإختناق!
لا تفكر بالبيت،بالذي نحتاجه،بمسؤلياتك تجاه كل شيء!
بيت، استقريت فيه على مدى سنوات،هي شقة من مجموعة شقق ببناء واحد،كان نصيب نيل أجمل شقة فيه،وهذا كان محط إعجاب الجميع،ونيله،ولكن أصريت على شراؤه،ورفض أي مغريات،لقبولي بشقة أخرى من هذا البناء..
ورفضي لعلاقات فيه،مثل ما يدرج عنا من"صبحيات وعلك فاضي وصباحيات وجميعات"ورفضي لهاهذا ما وجه لي حرب داحس والغبراء معهم..
كنت بالنسبة لهم المكروهة..
رفضي لعلاقاتهم،وثرثراتهم،دفعت ثمنها مضايقات لدرجة رمي القمامة أمام باب الشقة،ووصلا في النهاية إلى اتباع اسلوبي نفسه بعد انتشار الفيس وغيره من التواصل الإجتماعي،جعلهم،يغلقوا أبوابهم ،ولا تشعر بحس لهم،حتى هذة التي يعاني ابنها من أثر رصاصة القنص،لا أسمع إلا صراخه،يبدو يا عزيزي أن الأسرة كلها معه تتناول المورفين..
لأنني كنت أستيقظ وأنام وأصحو ع عراكهم الكلامي،اليوم وبعد اصابة ابنهم"لاحس ولا خبر"!
أما ابنهم الثاني الشبه معاق،وهذا الذي يبدو عليه أقل من عمره الحقيقي بثلاث سنوات..
كبر وصار في خدمة العلم،واستغربت من ذهابه،وقبوله،ولكن طوال الفترة يقضيها بالحبس،فهو أكبر سارق..
نعم يا صديقي،عنده قدرة رهيبة بسحب حتى ساعتك من يدك دون أن تشعر به!
قبل فترة،التقيت بها وسألتها عن أخباره"فقالت لي بالسجن،مدري شو سارق"!
كنت لا أسمع إلا صراخه عندما يأتي من إجازة،ويقول لأمه"بقوس حالي،انت ما بتعرف شو المزلة وقت الواحد يتمسخر عليك،والله بقوس حالي،وآخر العراك مع أهله،اتصال من رئيسه،أو قدوم سيارة الشرطة العسكرية،وهاهو يغط حوالي السنة،وأكثر لا حس ولا خبر.أحيانا أمه تحن،تبكي وتقول:"إذا أنت مابتروح وتسأل عنه،أنا بسافر ،وبسأل،بسخرية يجيبها"اي روحي روحي"!
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 09-24-2018, 09:07 PM   #188
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


الفصاحة

رجع ،وعاد،وتناول من نفس الطعام،الذي رماه اليوم،عند الغداء،بحجة وجود شعرة!
قلت له لريما من شاربك،أو لربما من البقدونس،فأنا حين تحضير الطعام،لبست غطاء الرأس..
أصر على أنها شعرة..
وخرج،وبدأت المحاضرة،للجميع،"منيح مني أنا قمت ،وأنا المريضة اليوم،أحضر لكم وجبة الغداء،وحدي غيري ،تنام..
"اي نامي نامي"!
المفروض منكم وجميعا،الشغل،ايد وحدي ما بتصفق،وأنا تعبت!
اي انتوا اشتغلوا..
بتعرف..
قال لي قريبي وهو يعمل في بلد خليجي"عنا هون الكلام للنسوان،والرجل بس لدفع المصاري"!
أنا برأيي تجي نسوانكم لعنا،مشان ،ترجع تبوس ذقونكم وتقدركم..
بس كمان قريبة لي متزوجة ،لخليجي،تقول لي،لو أعرف الزواج هيك،كنت ما اتزوجت!
أنا أنظر،إننا وجميعا بحاجة لتحليل نفسي!
لو عدت إلى الوراء،هل كنت سأقبل بالطيار!
أقول ،"نعم"!
بالرغم،من سخريتي حينها،وسخرية الأهل منه!
كان خليجي مطلق،وأعلمني خلال اللقاء في بيتي ،وضمن أهلي،والمعارف الذين جاؤوا به،فهم تربطهم جميعا علاقة،ومازالت إلى الآن..
أعلمني أن كل شيء مغلق،فأجبته"من قال لك أنني موافقة"!
يبدو حين قلت له :"أنت تستبق الأمور،وكأنك قبضت موافقتي"!
فخرج من الباب،وعلمت أنه لم بعجبه كلامي..
مثل الآخر،الذي أعجبت به،وإحببته،إلا إن والدته،رفصتني بحجة"الفصاحة"!
وعندما صرت كاتبة،قلت"صدقت"!
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 09-28-2018, 06:42 PM   #189
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


يعلو صوت آذان في غروب،تميل الشمس نحو الغروب،الآذان يصمت،في خشوع يغمر قلبي ب..
أشهد أن لا إله إلا الله،وأشهد أن محمد ا عبده ورسوله.
اللهم رب هذة الدعوة التامة ،والصلاة القائمة آت محمد الوسيلة ،والفضيلة والمقام الذي وعدته،إنك لا تخلف الميعاد..
أعطتني السماعة؛وتحدثت،وأنهيت حديثي،بإنقطاع في الإتصال بأكثر من مرة..
قالت:"وهي تمسك بالجوال،ستخرجين"!
قلت :"نعم ،البسن"؟!
ربما ظنت إن الخبر،سيوقفني عن الخروج..
في المرة الماضية،كان نهاروقفة،وأخرجتني،غصبا عني،رغبة في تغيير الأجواء،فلفني الحزن عمرا،على فقده..
واليوم أقرر أنا أن أخرج بنفسي..
أخبرك بصدق،لأنها كانت دائما تحب أن أكون مرتاحة،وسعيدة..
لا أعرف أشعر بأنني أملك الحاسة السادسة،ولا عجب!
ولا غرورا،ولا كذبا..
كلما ضاقت بي الدنيا..
أشعر بأمي تتعب،أو أفقد عزيزا..
أو أغلب.
مثل ما أنا الآن أفتح صدري لك
و"أصرخ"
وأغلق الغطاء،وأخرج.
ولا يسمعني إلا أنت فقط.
لأنك الأغلى على نفسي وقلبي والأقرب.
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 09-29-2018, 08:59 AM   #190
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


ولا شي!

استيقظت متأخرة،وراح علي ،وخسرت نعمة الصلاة حاضرة،وحضرت متأخرة،بعد حضور الشمس ،وتربعها على الجدران،مع العرائش التي تتمدد بأريحية،على الحيطان،ويتغلغل فيها بهدوء،ورويدا رويدا الدفء،وهي تطلع،من أسفل البناء،لتعرش على زاويته،تغمره بالأخضر والجمال..
ست ستيت،انتفضت هاربة،كزوجي،بعد أن حطت على أصيص الزرع،لتأكل بقايا حبات البقلة!
العصفور كالعادة،أشد ألفة وحميمية معي،بعد أن ارتمى على هذه،"الشقوف"بترنيمة ،غادر،وكأنه جمع"كوشة العصافير"وبدؤوا بلحن الصباح،بجنون..
الديك هادئ كالعادة،منفرد بلحنه،ولكنه عاليا عاليا،يشق دربه،لآخر،ولكن هذا الآخر بعيد جدا،ولكنه يجيب!
أصوات عجلات كهربائية،هذة،التي تصدر إلينا،كغيرها من البلاد الأخرى،وأشعر،بكل شيء نفذ،وانتهت صلاحيته،يصدر إلينا،كنفايات لبناننا،التي لم تحل،وتعالج من سنوات..
أحدثك عن النفايات هذا الصباح،أم دعنا في الجمال..
جمال هذا الصباح،وروعته،فلم يأت بعد موعد حرق النفايات،فالنفايات عنا بعيده،وقريبة من المقابر،وتحرق،ورائحتها لا نشعر بها، ولا تصل إلا أنوفنا ،وتزكم هذة الأنوف التي اعتادت،وتعودت على الرائحة الكريهة..
على سيرة القمامة،صوت السيارة يقترب،يقترب من هذا الشارع،يقتربون،ينزل أحدهم،بثيابه الرثة،يحمل الأكياس جميعها،رويدا رويدا،يفتح الواحد تلوى الآخر،و"بمعلمية"وبذكائه الخارق،يفصل النافع،الذي يحول،من هذة النفايات،ويعاد،تدويره،على جانب السيارة بكيس كبير ،مخصص لجمع "البلاستيك"،يحصل على كنزه!
رويدا رويدا السائق،يسايره بعمله،أيضا بذكائه الخارق،يتابع،ويتأنى السير،والسير بالعجلات،رويدا رويدا حتى ينتهوا هؤلاء الثلاثة،جمع نفايات شارعنا المصون،وغيره من الشوارع،بعبارة "شغل،شغل،فتعصر بالشفرة،التي تدور بشكل دائري،في المكان الخلفي المكشوف للسيارة،وتنكمش النفايات على بعضها،ليحل غيرها،بنفس المكان،وأحيانا السائل،يسير خلف السيارة مودعا رحلة "تنظيف شارعنا المصون"
الثلاثة لا أحد يدري بهم،ولا أحد يشعر بتعبهم،ولا أحد يبل ريقهم ،ولا أحد ينظر إليهم"بكبسة،أم المائة،أو الخمس مائة،وحتى أنا واثقة عملهم المضني المتعب،وجسمهم،بثيابهم الرثةال،وكل ما ينال،من أجرة،لا تكفيهم،لتعقيم ثيابهم ،بعد هذة الرحلة الطويلة،في قمامة بلدنا،ومخلفاتنا،ومن منظرهم،تشعر بأن أمراض السارية،تركبهم"
سمعت أن تجميع القمامة عندكم،لها طريقة خاصة..
أعلمتني،وهي مندهشة،هي تشرد وكأنها تحكي قصة..
وأنا "أضحك"؟!
بت أخاف المجيء عندك،فأنا أخاف من التطور..
وأخاف على نفسيتي ،أن لا تتأقلم على هذا؟!
وأخاف ،فأنا معتاده على القديم،والتراثي في كل شيء..
حتى القمامة!
أخاف أن أصاب بالشيزوفريينا؟!
تذكرت أخي،عندما رجع،مرة لقضاء إجازة،"يا الله الحارة لسه على ماهي،مافي شي تغير"؟!
ذكرته،قال :"أنا هيك قلت؟!،عندما نبهته،بأن كل شيء قد تغير،ولن يتأقلم،وكله للأسوأ،"!
وهو مصر على العودة،ولا يسمع!
رجعت ست ستيت،تنقر بقايا ،وماتبقى من البقلة،مع أنها يبست،في الأصيص،تركته لها..
لأنني شعرت ،أنها تتناوله كل صباح،صدقني،ولا تترك خلفها،مخلفات ،ما تأكله..
ربما،عرفانا وشكرا لي،على استضافتي لها..
أحبك جدا،ولو كان صباحي"قمامة"..
روحي يا حمامة،وأوصلي للغالي"السلامة".
قبل أن أغادرك،بجد أحب أن أقول ،وأنقل بفكرة:"ما رأيك بمشروع ترميم ،واستثمار لمشروع،عنا،فالقريب أحسن من الغريب،حتى لو كان أخطبوط،ومديت واتشعلبط،بضلك قريب،ومن الجيب للجيب،أحسن من العدو،ومابتعرف الغيب!!!
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is معطلة
كود [IMG] معطلة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:04 PM.