يـــ اللـه - الصفحة 5 - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: أعترف (آخر رد :ليال الصوص)       :: ((يوتوبيا النّزاهة الفقودة))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: من خواطر فريد البيدق معلم لغة عربية 14 (آخر رد :فريد البيدق)       :: من وحي الجوع شعر عاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: مقال في الصميم (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: هل آن لنا الأوان لان نفك الربط الديني بمصر والعراق مقال يستحق القراءة (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: ((عزف على الجراح))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: دعاء الصباح (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: مجموعة سفر إلى الجسد الآخر للشاعر عبدالله بيلا (آخر رد :عـبدالله بيـلا)       :: نداء الجوى شعر عاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا عَامَّة > قُصَاصَاتٌ حُرَّة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-30-2018, 09:33 PM   #41
معلومات العضو
فاطمة منزلجي
مٌشْرفة مَرَايَا الْقَصِّ

إحصائية العضو





من مواضيعي

فاطمة منزلجي غير متصل


سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم
أقلب،فأضاءت في يدي...
آية.
فاطمة منزلجي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 12-30-2018, 09:38 PM   #42
معلومات العضو
فاطمة منزلجي
مٌشْرفة مَرَايَا الْقَصِّ

إحصائية العضو





من مواضيعي

فاطمة منزلجي غير متصل


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شوق عبدالعزيز مشاهدة المشاركة
اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ ۖ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ ۖ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ ۚ نُورٌ عَلَىٰ نُورٍ ۗ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ

والآية
الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة،فسبحان الله العظيم.
فاطمة منزلجي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-14-2019, 09:49 PM   #43
معلومات العضو
فاطمة منزلجي
مٌشْرفة مَرَايَا الْقَصِّ

إحصائية العضو





من مواضيعي

فاطمة منزلجي غير متصل


يا الله!
بتنا نخاف من كلمة "يا الله"!
حتى لا نصنف بالإرهاب؟!
ماهذا الزمن الذي بال عليه الغرب وشرب،حتى لم يبق منا من يقول بجرأة"يا الله"!!!!
فاطمة منزلجي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-16-2019, 11:27 AM   #44
معلومات العضو
فاطمة منزلجي
مٌشْرفة مَرَايَا الْقَصِّ

إحصائية العضو





من مواضيعي

فاطمة منزلجي غير متصل


يا الله!
إنا لله وإنا إليه لراجعون

ما فائدة الورد،بعد أن يذبل الورد؟!
ما قيمة زرع الورد،بعد أن يموت الورد؟!
ما جدوى من وضع أكاليل الزهور أمام المسجدين اللذين شهدا أمس هجوما داميا انتحاريا خسيسا دنيئا إجراميا عنيفا رهيبا داميا لا يصدق خطط له بعقل أو بعقول مدبرة ،لا تنتمي إلا لفجاجة عقل فارغ ،لا يفقه من الإنسانية شيئا،أودى تفكيره الأعمى الأخرس الأصم الأبكم المقيت بحياة عشرات من المسلمين في كرايست تشيرس..
هذا المكان البعيد الآمن الذي لم نسمع عنا شيئا،فغدا في مصاف الفصائيات والأخبار بخبر فج دموي،يبعد وبعيدا كل البعد عن المشاعر الإنسانية ،التي نادت بها كل الشرائع السماوية،كوننا البشر،وننتمي لفصيلة البشر،ولسنا بغابة،ولا تحكمنا غرائز والغرائز الحيوانية البعيدة كل البعد عما درسناه،وتربينا عليه،وتثقفنا،وكبرنا،وعشنا،وحملناه بعقولنا،فأثمر محبة في قلوبنا،هذة المحبة التي من خلالها نحب بعضنا بعضا،ولا فضل مسلم على مسيحي،ولا عربي على أعجمي إلا بالتقوى!
ولأننا نحب السلام،ونحب الإسلام،ونحب الناس،وكل البشر!
ولأننا نعشق الحياة،ونعشق التآلف والتراحم،ونؤمن بالعيش المشترك!
ولأننا نحمل العقول والقلوب المنفتحة المتفتحةعلى الحب والمحبة والسلام،وننادي بالمثل والمبادىء التي تربينا عليها،ولأننا بني أدميين،من آدام وحواء...
يكيد بعضنا بعضا..
ما الذي دفع هذا المجرم،الذي لم يطلق عليه وعلى فعلته،فعل "الإرهاب"!
أن يفعل فعلته الشنيعة على موسيقا،وأداة قتل،يحملها،وكأنه يحمل الورد؟!!!!
نعم كأنه يحمل بوردة،ويدخل فيها مناسك العبادة في صلاة؟!
في جامع ومكان،حرم الله فيهما أن يقول الواحد للآخر كلمة "انصت"!
حين الخطيب وإمام الجامع يخطب ويصلي؟!
ماهذا الكم الهائل من الإجرام الذي يدفع الإنسان،كائنا من كان،أن يدخل دور عبادة ،ويمارس،رذيلة القتل العمد؟!
هل هو من فصيلة البشر،أم الحيوان؟!
ليس بسوى حيوان،بغابة،لا يفقه من الدين أدنى الشعور بكلمة"الرحمة"!
فينطلق بسرعة جنونية،ضاربا عرض الحائط،بإنسانية الإنسان،وبإنسانية كونه بشر،وبسرعة البرق،كرعد،وبركان،وكزلزال،يفجر الناس،يطلق الرصاص،رصاصة تلوى رصاصة،عامدا متعمدا،يخترق الأجساد،وأجساد ا في دور عبادة؟!
ولا يكتفي،ويجهز عليهم بالتكرار كالحمار!
وكالقط الأجرب،يميل بميلة سكران،خبا به كل الشعور بإنسان،وبكل بلادة،يتجه لمسجد آخر،ويكمل على بقية متبقية توحد وتذكر الله؟!!!!
يا الله!!!!
هذا المشهد،يتكرر بمشاهد؟!!!!
وهذا الورد،يولد بمآتم!!!
وهذا الوقفة،آراها مع كل كبد مجروح،فقد وانتكب بفقد،أقرب الناس إليه،ونام في أبدية برزخ،نام في صمت،وبقي المكان الزمان ،يبشر القاتل بالقتل ،ولو بعد حين؟!
وبعد،وبعد ،وبعد يا بشر؟!!!!
لماذا نتقن فن الحزن،وفن الموت،وفن القبر والقبور،وفن الدفن،وفن الدمع،وفن الرثاء،وفن الشجب،والإستنكار،والشجب،والغضب،والثورة،والإرهاب،وا لجذر والمد،بالكلمات،والأفعال،ولا نتقن فن الفعل بالكلمات،فن أن نحمل الوردة في العقل،ويصير القلب "وردة الفكر والأفكار"!
أن نتقن فن اقرأ!
أن نتعلم فكرة ،وأفكار تقبل الآخر!
أن نوقن بأننا البشر!
أن نتعلم "الرحمة "!
أن نعيش كما تعلمنا الكتب السماوية بالقرآن والسنة!
وما تعلموه هم من مسيح السلام جمعاء!
يا ويح يد لا تعرف إلا قيمة رمي الورد،بعد فقد الورد؟!!!!
نعم وكلنا،لا نتعلم إلا الوقوف على الأطلال!
ولن نتعلم في يوم من الأيام من الورد، فن وأصول وتعاليم الورد!!!!
نحن عالم غريب عجيب،لا نحمل إلا الدمار والقتل!
ولا نحمل إلا لغة السلاح،وفكر شراء السلاح،لنحمي أنفسنا من السلاح؟!
لماذا لا نتعلم فكرة أن نكون الإنسان بلحم ودم،لا نقتات أكل اللحم،ولا نجتر اللحم!
لا نأكل الكره والحقد وكراهية الآخر،ونعيش في سلام؟!
لماذا لا نقف على بوابات الآخر،وكأن البوابة بابنا،والرزق رزقنا والروح روحنا والأجساد أجسادنا،والجسد واحد؟!!!
لماذا نعيش بفكر العقل المدبر المجرم المجرب دوما أن ينفي أحدنا الآخر!
حتى الغراب..
حتى الغراب يعيش في محكمة عادلة!
والإنسان الذي كرمه الله بالنطق والعقل،يعيش بغريزة "الغابة"!
ليتنا قبل الوقوف على ورقة النعوة،ونحمل الورد والدمعة،ونحمل اكليل غار،وماء؟!
أننا نتعلم الرقي،ورقي أوراق خلقها الله،وبيده فقط"حكمة وحكم سقوطها"!
لعشنا ومتنا في سلام.
السلام عليكم يا أهل مسجد،كانوا في عبادة،وفي صلاة،فسقطوا بين يدي الله..
من مجرم حمل أداة جريمته،ومارس لعبة الرذيلة،وسيقف وقفة حق،قبل أن يقف في محكمة وقضاة..
بشرى لكم يامن تغسلون وتغتسلون بالماء والبرد والثلج،يامن تسكنون السماء،وعند الله بإذنه تعالى إلى مصاف جنات،مع الصديقيين والشهداء!
وتبت يداك ،وما فعلت،وليس لفعلتك أي أثر..
ولن تمحو وتمحونا من الوجود،فنحن أمة تعلمنا معنى الحب ومعنى المحبة،ومعنى أن نحب الآخر،ونتعايش مع الآخر ليس بكلام وكتب وأوهام كلام...
بل هذا ماتعلمناه من ديننا ،ورسولنا محمد،رسول الإنسانية جمعاء...
نحن مجتمع يحمل الحب والمحبة للآخر،ولو كان "حطام،وتحت التراب"!
ونوقن بالعقل والضمير،قبل محكمة الدنيا الخاطئة،في أغلب الأحيان..
وقبل المحكمة الدولية،وقبل الحكم عليك....
هناك في سماء"الله"!
فالحمد لله ولا مشيئة ولا راد لقضاء الله،وإنا لله وإنا إليه راجعون.
فالحمد لله،على حسن الخاتمة.

التعديل الأخير تم بواسطة فاطمة منزلجي ; 03-16-2019 الساعة 11:37 AM
فاطمة منزلجي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 04-25-2019, 09:04 AM   #45
معلومات العضو
فاطمة منزلجي
مٌشْرفة مَرَايَا الْقَصِّ

إحصائية العضو





من مواضيعي

فاطمة منزلجي غير متصل


يا الله!
فاطمة منزلجي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 04-25-2019, 09:05 AM   #46
معلومات العضو
فاطمة منزلجي
مٌشْرفة مَرَايَا الْقَصِّ

إحصائية العضو





من مواضيعي

فاطمة منزلجي غير متصل


يا الله!
شو بتمر أيام،وأيام!
وبدب النسيان،مثل دبيب النمل،وننسى!
فالحمد لله على نعمة النسيان،يا الله.
فاطمة منزلجي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 05-02-2019, 12:28 AM   #47
معلومات العضو
شوق عبدالعزيز
عـذبة المشـاعر

الصورة الرمزية شوق عبدالعزيز




بقي أيام معدودة
ليطل علينا
شهر الطاعات
فاللهم اكتبني وأحبتي ممن لهم الحظ الأوفر من الرحمة والمغفرة
وأجعلني وهم من خير من عبدك وتقرب إليك في شهرك الفضيل
وقدر لنا في ليلة القدر الدخول في جنتك ورضوانك من غير حساب ولا عقاب

كل عام وأنتم بخير
شوق عبدالعزيز غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:53 PM.