((للكسر فلول التّشظّي))!!! - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: ((يوتوبيا النّزاهة الفقودة))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: مطلقة (آخر رد :عبدالله سليمان الطليان)       :: ربما / شعر عاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: لسة ممكن (آخر رد :مازن دحلان)       :: عصارة (آخر رد :شوق عبدالعزيز)       :: سيمفونية الضياع (آخر رد :روان علي شريف)       :: هذي مرايا المي (آخر رد :مهند الياس)       :: على جناح الحب / عاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: ((جوائز ثمينة للمجرمين))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: دعاء الصباح (آخر رد :عبدالرحمن المري)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا أَدَبِيَّة > قَوَافِلُ الْفَصِيحِ
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-23-2019, 01:17 PM   #1
معلومات العضو
فضيلة زياية ( الخنساء)
شاعرة جزائرية

الصورة الرمزية فضيلة زياية ( الخنساء)



((للكسر فلول التّشظّي))!!!

((للكسر فلول التّشظّي))!!!
-انشطار/فضيلة زياية ( الخنساء)-

قل: "الحراك" ولا تكسر كمن كسرا
وإن نطقت بحرف فالزم الحذرا

فربّ نطق سقيم جرّ صاحبه
نحو المهاوي وشرّ السّهو ما حفرا

افتح فم الحشد تبصيرا وتوعية
وبالطًموح بعيدا فامدد البصرا

افتح لآفاقنا فسحات أمنية
وهمهمات تزين الأخضر النّضرا

افتح لنا من حدود الرّوح نابضة
نحو المعارج ندرك ركب من عبرا

ولا تسارع بلوك اللًفظ مندفعا
فالحاء جارحة إن نطقها كسرا

الحاء حارقة قلب المحبّ ومن
يقل بها يغد -بالأشهاد- مندحرا

الحاء حالقة للأمنيات وقد
تصيّر الجفن مقروحا لمن سهرا

تنهّدات وآهات بها أرق
وبارق النّوم من عينيّ قد نفرا

الكسر شرخ عميق الجرح لوعته
تلقي شواظ لهيب الجمر مستعرا

ارفع بذكرك ذكر الشًعب منتشيا
وكن شواظا بقول الحقً منتصرا

لا تخش ظلما ولا تؤثر مراوغة
تر ازدهارا أتاه كلّ من صبرا

وليس شرطا هتافات وتسلية
فالحبً غوص فؤاد لوًع الشًعرا

الحبّ بحر عميق لا يجدّفه
سوى شجاع أبيّ أحرز الظّفرا

الحبّ فوق الألى ضوضاؤهم عبث
وبالإشارة يحلو يترك الأثرا

ليس الهتاف يشيد المجد في سنة
فالمجد شيًده من قبلنا دثرا

مسيرة السّلم في عمق الفؤاد دم
يفور بركانه درءا لمن مكرا

الحبّ والظّلم ضدّ لم يطق أحد
للآخر الخصم تلحينا ولا وترا

جزائر الفخر من أعلوك شامخة
هم الصّمود الًذي قد فاز وانتصرا

بك العدوّ يباهي قومه جذلا
بك الشّهيد يهزّ الرّأس مفتخرا

يا آية الله! إنّي منك في وله
فلا البياض -مشعّا- يغسل المطرا!

قسنطينة/الجزائر، في يوم:
السّبت 16 رجب 1440، للهجرة.
الموافق ل: 23 آذار -مارس- 2019، للميلاد.

في تمام السّاعة:
((10:43))، صباحا.
-بتوقيت الجزائر-

التعديل الأخير تم بواسطة فضيلة زياية ( الخنساء) ; 03-24-2019 الساعة 01:41 PM
فضيلة زياية ( الخنساء) متصل الآن   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-24-2019, 11:22 AM   #2
معلومات العضو
فاطمة منزلجي
مٌشْرفة مَرَايَا الْقَصِّ

إحصائية العضو





من مواضيعي

فاطمة منزلجي غير متصل


نشكر من كسر،ومن عطب،ومن فشل،ومن قهر،ومن موت،ومن حتف،ومن سجن،ومن قصف،ومن فقد،ومن تعداد أصفار في أصفار في أموات في خيام برد وثلج وماء وغرق..
أشكرك يابلدي،من علمت الحاء حين كسرت...
أن ترفع الرايات في راية الحب،والكسرة فيك قد علمت العالم كيف تحمل الحاء منفتحةأشكرك يا وطني..
أشكرك يا دم الشهيد..
يامن غرقت في التربة...
واغرورقت أبوابك بالنصب..
والكمد..
وضاجت الطاولة بما حملت من القوارض ،والفأر..
وانتصبت الآن قوارير من الزبد والرمل..
لتصيغ للبحر أغنية الحاء...
وتجمع الحب..
من فوق الطاولة،وتحت الطاولة..
والشعب ينتظر،بشعبة الأمل..
والآمال مستلقية،على العتبات...
تنتظر عودة اللاجىء..
بعودة الحاء بالحب...
ويغفو الكسر بالكسر في رمد...
وفي قبر وفي موت وفي شلل....
فالحاء ترفع بالحاء..
وحاء الكسر في خرس..
فلا يصنع الحاء،إلا الموج الأحمر في غسق وفي شفق،وفي ليل..
والقمر لا يسطع بدراااااا إلا في منتصف الموت..القدر!
فيشق الليل في حاء..
وفي الحب.
أشكرك يا وطني،من علمت الآخر كيف يرفع الراية..
وكيف يرفع الحاء..
وكيف يكون الصوت والصهيل والجواد والجود وكيف يربط الجواد..الجياد..في الرسن.
فضيلتي الفضلى فضيلة..
اعذريني واعذر الحرف بما حمل!
فحملي ثقيل،ولو كان بالأخطاء...
فالجود بالحب،وبالحب كل ماحمل قلبي..
من حب ومن آه ومن آخ على أخ على أخ في الحاءات،فارغات.......!!!
والحاء أول وآخر بوابات الشعر،والحاء!
وفي الحراك ،وحركة حروفك لك "الشعرا"!.
فاطمة منزلجي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-31-2019, 11:50 AM   #3
معلومات العضو
فضيلة زياية ( الخنساء)
شاعرة جزائرية

الصورة الرمزية فضيلة زياية ( الخنساء)



ألماستي الثّمينة "فاطمة منزلجيّ"!

تجذب تعليقاتك انتباهي الشّارد أكثر ممّا تتصوّرين...
ويأسرني طرحك المنماز الّذي لا يشبهه طرح آخر أبدا:
لما تنمازين به من عمق في الفكر وبهاء في القلب وشموخ في الرّوح...
هو فكرك الصّافي... هو قلبك النّقيّ... هي روحك الشّفّافة...
وها أنت تسكبين هذا البهاء كلّه في قالب قصيدتي...
لتزداد قصيدتي شموخا بك وتزداد رسوخا بأفكارك النّقديّة الباهرة...
هي جهنّميّة الكتابة: تتسلّق أعالي الرّوح...
لتسمو بها في سموّ معراج الطّهر...
وحين تمور دموع القصيدة في عيني الحيرة...
فلن تستأذن القصيدة من اليراع بأخذ تأشيرة العبور...
نحو القلوب الطّاهرة، لتستقرّ بها استقرارا أبديّا!!!
تتعزّز تعليقاتك العالية بمذاق يجده المتلقّي بطعم حبّات الكرز...
وحين تحضر فاكهة "حبّ الملوك"، فسوف تذعن بأعناقها الملوك!
ابقي بالجوار، ولا تتغيّبي لفترة طويلة!
فإنّ لدى وشوشات الحضور ما تقصّه على أنين الغياب!
ألقيك داخل شغاف قلبي، وأصفّد الباب عليك بإحكام شديد!
فضيلة زياية ( الخنساء) متصل الآن   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:58 PM.