((طفلة لألف عام)). - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: دعاء الصباح (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: ما لا محل له من الإعرب من المفردات (آخر رد :فريد البيدق)       :: ((للباكية أيّام الأعياد))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: استراتيجيات ما قبل القراءة بين قرائية مصر وقرائية المغرب (آخر رد :فريد البيدق)       :: مختصر أصول العوائل الاعجمية في العراق (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: متولّه عليك ..!! (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: اللغة العربية هي أصل اللغات (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: قصة قصيدة (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: ((أناقة لروح المعراج))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: أشتات في النحو والصرف/2 (آخر رد :فريد البيدق)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا أَدَبِيَّة > مَرَايَا الْقَصِّ
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-23-2018, 08:44 AM   #1
معلومات العضو
فضيلة زياية ( الخنساء)
شاعرة جزائرية

الصورة الرمزية فضيلة زياية ( الخنساء)



((طفلة لألف عام)).

((طفلة لألف عام)).
قصًة قصيرة.
-فضيلة زياية ( الخنساء)-

أتريدون أن تشربوا القهوة بالسّكّر، أم الشًاي من غير سكّر أحبّائي؟؟؟
نتحف آذانكم النًقيًة المرهفة بفاصل إنشاديّ وسوف نعود إليكم كي نحدّثكم!!!
طيّب! أعزّائي الكرام البررة! آمل أنّكم قد استمتعتم بذوقنا...
هم الأطفال: لا يكبرون أبدا!
كلّ مرّة كان و لايزال ينظر إليها -بابتسامة عريضة لايبتسمون بها لغير الأطفال- وهي في نظره لا تعدو كونها طفلة صغيرة في الرّابعة أو الخامسة من عمرها
طفلة: يضربونها ولا تبكي... وكان كلًما رأى الأذى ينتشر حولها، يروح يردع المسيء بقوله:
- ((وإيًاك! وإيًاك! وإيًاك! حذار! وإذا أسأت إليها، فأنت تسيء إلى نفسك ثمً تسيء إليً))!!!
يرتدع المسيء أمام هذه الرًوادع الواخزة ثمً سرعان ما يعود مجدًدا وهو يحمل سلاحا من نوع آخر ليحاصر به الطًفلة الصًغيرة الًتي لا حول لها ولا قوة.
فعلى الرّغم من أنّها تمشي في خفر ووقار؛ دون التفات يمنة ويسرة إلّا للضّرورة القصوى، فهو يراها -وهي تحمل قنّينة صغيرة من الماء المعدنيّ Ifri- بعينين أخريين تصنعان منها طفلة غاية في الدًلال. هي -أمام نظره وفي عينيه- طفلة تجري بكلّ قواها لتغمر الأرجاء كلًها بالضًجيج الطًفوليً المستساغ المباح...
وكانت -وهي الطًفلة في سنً الرًشد- تحدث في نظره بجريها الصّاخب فوضى عارمة لايعرفها غير الأطفال...
كان يقول لها:
- ((مثل حضرتك الخفرة لاتحمل بيدها قنًينة الماء هكذا بهذه الطّريقة! هيًا! مري! فقط مري! اطلبي ما تشائين بالإشارة لا غير... وسوف ننفّذ أوامرك بكلً فرح وسرور))!!!
غمر جيوبها وحقيبتها اليدويًة بالحلوى... حقيبة: يقول عنها: إنًها حقيبة من الذًوق الرًاقي والطًراز الرًفيع وهي تشبه "حقائب الملكات"... ليغمرها بالحلوى رفيعة الطّراز متقنة الصًنع لذيذة المذاق؛ يبدو أنًها مستوردة من خارج الجزائر ويبدو أنًها من إنتاج " دول أخرى": ولقد أتى بها خصّيصا من أجلها...
حلوى من الأنواع كلًها!!!
ومن حسن حظّها أنّه -أكثر من مرّة- أتى إليها بحفنة كبيرة من الحلوى وقال لها:
- ((هذا النّوع من الحلوى من أحبّ الأنواع إلى ابنتي الوسطى "....."))!!!
وفي كثير من الأحيان يهديها أرقى الأقلام المعلًبة في أرقى تغليف ويعطيها أرقى المفكّرات ويقول لها:
- ((اكتبي))!!!
هي طفلة صغيرة تلعب بالدّمى الخياليًة، لكنّها تحسن القراءة وتجيد الكتابة بشكل لايلحن في اللّغة العربيّة أبدا...
تحسن الكتابة؛ بطريقة خالية تمام الخلوّ من الأخطاء الّتي يرتكبها الكبار...
طفلة هي: ترفض أن تكبر في حضرة أخيها التّوأم النّظير؛ الّذي ولد قبل ولادتها بخمس سنوات...
لكنّها؛ كلّما رأته يبشّ في وجهها بطريقة يراها بها طفلة، أصبحت تجيل بصرها في جيبه خلسة وهي تبحث عن شيء في أعمق أعماق " اللًاشعور الباطن"... تفتًش ببصرها في جيبه عن شيء اسمه "الحلوى"...
يتفطّن لطفولتها البريئة، فيتفقًد جيوبه -جيبا جيبا- وهو يبتسم ابتسامة عريضة ثمً يقول:
- ((آه! ليس لديّ "الحلوى" اليوم! لكنّ مكانتك في القلب لن ينازعك فيها أحد))!!!
فتغرورق عينا الطّفلة بالدّموع.
-انتهى-

قسنطينة/الجزائر.
في يوم: الأربعاء 07 رمضان 1439، للهجرة.
الموافق ل: 23 أيًار -ماي- 2018، للميلاد.

في تمام السًاعة:
((04:57))، صباحا.
-بتوقيت "الجزائر"-
فضيلة زياية ( الخنساء) غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 05-30-2018, 06:01 PM   #2
معلومات العضو
فاطمة منزلجي
مٌشْرفة مَرَايَا الْقَصِّ

إحصائية العضو





من مواضيعي

فاطمة منزلجي غير متصل


فضيلة الغالية..
رائعة تلك القصص..
وأروعها قصتك..
وأعدت القراءة أكثر من مرة..
ليتهم يعلمون مابقلب هذة الطفلة..
فالعمق،لا يدري بسره..
واﻷسرار إلا الله..
لربما خابت..
وريما خابت يمناه..
ولكن الجمال اﻵثر..
التي فاضت به..
سرك..
والسر في نجواه.
رمضان كريم عليك..
على شعب الجزائر..
على أسرتنا الكريمة..
مرايانا الثقافية العامرة..
بإذنه تعالى..
بإدارتها الكريمة..
وأفرادها فردا فردا..
باليمن والخير والبركة..
رمضان كريم..
ورحمة من غدوا تحت التراب..
ومن هم في القلب أخوة وصحبة وأحباب.
فاطمة منزلجي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 05-30-2018, 09:31 PM   #3
معلومات العضو
فضيلة زياية ( الخنساء)
شاعرة جزائرية

الصورة الرمزية فضيلة زياية ( الخنساء)



غاليتي الحبيبة "فاطمة منزلجيّ"!
أوّلا، وقبل كلّ شيء: أهنّئك بحلول شهر رمضان المبارك...
لأقول لك: ((رمضانك مبارك وكلّ عام وأنت وشعبك وأهلك وعائلتك بخير))...
سامحيني: على أنّ التّهنئة قد تجاوزت إلى النّصف من شهر رمضان الفضيل...
سوف أظلّ أفاخر بك بنات جنسي: بما تنثرين فوق حروفي...
أنت تنثرين المسك والورد والعطر...
أنت تنثرين النّور والألق واللّمعان في كلّ جهة من جهات حروفي...
لتجعليني أفتخر كثيرا بك وأفرح أكثر بتعليقاتك الرّاقية...
عاجزة أنا: عن إسداء الشّكر لك: بما تستحقّين من تقدير...
((كن جميلا تر الوجود جميلا))!!!
قالها "إيليا أبو ماضي" وثوى تحت التّراب!
يا جميلة النّفس! يا مليحة الفؤاد! بماذا أكافئك، وأنت تشيعين البهجة في محيّا حرفي؟؟؟
الحمد لله: على أنّ منتدى "المرايا الثّقافيّة" قد عاد إلينا بعد احتجاب دام أيّاما عصيبة...
ومن هنا، سوف نلتقي على مدار البوح الجميل الرّقيق!!!
ألقيك داخل شغاف قلبي... وأصفّد الباب!
فضيلة زياية ( الخنساء) غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 05-30-2018, 09:41 PM   #4
معلومات العضو
فاطمة منزلجي
مٌشْرفة مَرَايَا الْقَصِّ

إحصائية العضو





من مواضيعي

فاطمة منزلجي غير متصل


جميلة النفس..
وغنية الفكر والفؤاد..
فضيلة الغالية..
مرايانا هي مرآة لحروفك الناصعة..
وبأمثالك نفتخر..
وتلمع كل المرايا..
ببوحك اﻵثر الجميل الراقي..
صدقا هذة القصة قرأتها مرات..
وسأعيد قراءة حروفك الناصعات.
فاطمة منزلجي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 06-08-2018, 04:39 PM   #5
معلومات العضو
فضيلة زياية ( الخنساء)
شاعرة جزائرية

الصورة الرمزية فضيلة زياية ( الخنساء)



غاليتي الحبيبة "فاطمة منزلجيّ"!
يضوّع حضورك بين طيّات حروفي مسكا فوّاح الأريج...
وتزرعين -بتعليقك الأنيق- وردا من الجوريّ البهيّ: بلونه الباهر...
وحين أقرأ ما تكتبين في شأني، أفرح وأنشرح ويغمرني الحبور...
لا عدمتك... ولا عدمت حضورك البهيّ الأنيق...
أسأل الله أن يبقيك بقربي وإلى جانبي...
رمضانك مبارك، وكلّ عام وأنت بخير...
تقبّل الله منّا ومنكم صالح الأعمال وخالص العبادات...
في طاعة الله، وعلى المودّة نلتقي...
ألقيك داخل شغاف قلبي، وأصفّد الباب!!!
فضيلة زياية ( الخنساء) غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 06-16-2018, 02:12 PM   #6
معلومات العضو
روان علي شريف
كاتب

الصورة الرمزية روان علي شريف



مررت من هنا بعد غياب طويل فايقنت ان الدنيا بخير .لا زال هناك من يهتم بالقصة القصيرة،لها كتابها ولها قراءها.
دمت بخير ارى انك تحملين لواء الحب والحرف.
روان علي شريف غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:17 AM.