كيفك أنت؟! - الصفحة 3 - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: دعاء الصباح (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: ما لم تقله ميليندا (آخر رد :روان علي شريف)       :: نجوى .. (آخر رد :روان علي شريف)       :: مليندا والعيد (آخر رد :روان علي شريف)       :: من سرق الحكمة من معبدي المحروس؟ (آخر رد :روان علي شريف)       :: ((طفلة لألف عام)). (آخر رد :روان علي شريف)       :: تغيير ترتيب الحروف في البر نامج العلاجي المصري والوقائي المغربي (آخر رد :فريد البيدق)       :: (("فضيلة" تشاغب و "تهرب"))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((فضفضة، لتنهيدة الوجع))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((فضفضة، لتنهيدة الوجع))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا إِدَارِيَّة > شُرْفَةُ أَصْدِقاءِ الْمَرايَا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-03-2017, 10:29 AM   #21
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


لماذا يتوقف الكلام..
ولماذا تقف اللغة الثرة عن الجريان..
مضى عام..
ويمر الكتاب مرور الكرام..
وأنت الثرى..
وأنت الثريا..
وأنت بحر..
اللغة..
والشمس..
والقمر..
إذا فاض..
وانشق الظلام..
أنت اللالئ والدرر..
وإليك..
ومنك السلام..
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 08-05-2017, 10:33 AM   #22
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


في كل مرة أكتب وأمزق،ﻷنني لا أحس وأستشعر بقيمة ما أكتب،هل ياترى مات إحساسي ؟!!

هل جربت مرة..
ولمرات..
أن تقف على الباب..
الذي ألصقته بغراء..
الشبه معلق..
بعد صاروخ..
وقفت،وضعت المفتاح..
وأدرته بثلاث طقات..
تثير السخرية المرة هنا..
وتضحك بينك وبين نفسك..
عندما تستشعر في أحيان كثيرة..
في الحرب..
أن لا خصوصية لك..
وتصير الخصوصية مشاع..
للكل يعبث فيها..
ينقب..
يبحث..
وترمى حتى على اﻷرض..
ويغمرها التراب..
وتعود..
تلملم..
وتمسك بسراب..
هل حدث مرة..
أن دخلت البيت..
وشعرت بحزن..
تمسك بالذكريات..
واﻷشياء..
وتقعد برهة..
تستأنس..
بالثياب..
واﻷشياء..
وحتى التراب العالق..
تلتفت ﻷناملك السوداء..
تتطلع بحميمية..
تفتح صنبور الماء..
وتحمد الله على نعمة الماء..
والخير الصاعد النازل من السماء..
ترفع يديك تتوضأ..
تفرد سجادة الصلاة..
تصلي الفرض..
تعود تستذكر صورهم..
تتطلع ثانية قبل أن تغادر..
ولا تشبع مقلتاك..
ولا تمل الحركات..
مرة اثر مرة..
تتفحص اﻷشياء..
كل شيء..
الشخوص..
الغرف..
الصور على الجدران..
الثياب..
الكلمات..
حتى الصراخ..
والبكاء..
والضحكات..
تطمئن..
بأن كل شيء موجود ،ويعلوه..
أكثر وأكثر الغبار..
وفي قرارة نفسك تقول..
سأعود..
تقفل اﻷبواب..
تتعب الكلمات والعبارات..
تتساقط الدموع..
تطمئن للثلات طقات للقفل..
والباب العالق..
والشبه الساقط..
والذي علقته بمسامير..
كي يقاوم..
تحنل أنفاسك..
وتحمل المفتاح..
وتضعه..
في القلب والروح والوجدان..
وتقول..
وتنشرح أساريرك..
في عبور..
استودعتك..
عند الذي لا تضيع ودائعه..
إلى أن أعود..
وتمشي..
في طريق..
تحفه الخضرة..
والماء..
والشجر..
في صمت غريب وعجيب..
هنا كان بيتي..
والطريق..
يضج بالناس..
والحركة..
والبشر..
يا الله..
متعب..
وحارق..
ولاذعة هي الذكريات..
بطعم..
ورائحة..
وحريق..
من أحببنا..
ونحب..
وكان الرحيل..
في آخر المطاف..
وقود..
من عبروا..
بشرايين..
نبض..
وينبض القلب بهم..
كلما عبرنا..
عبرت الطريق..
ﻷشم..
ولو للحظة..
رائحة ثيابهم..
المعلقة..
الجاثية على رف الخزانة..
وأشتم..
رائحة..
القدوم..
العبور..
الرجوع..
من السفر..
وسفر حرب..
رحل بكل البشر.
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 08-05-2017, 10:55 AM   #23
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


أصدقك القول..
جميل أن تمتلك..
بقايا..
وبعض من ذاكرة تتذكر..
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 08-05-2017, 11:11 AM   #24
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


هل ما أكتبه..
يصل إلى الذائقة الفنية..
وفنية الحرب فحرف ولكنة الحرب..
لها ذائقة..
لا تستوي..
ولا تصل..
إلا لمستوى قلة من ..
قتلة البشر.
فاللحرب موائد..
وحضور..
وأطباق..
لا تليق..
إلا بالقاتل.
والمقتول..
وباسم الشهيد..
ونعوة ومأتم..
اسمه الوطن..
ونحن..
نجثو على الركبتين..
نشمه..
نبلله بالدم..
والتراب..
والعطر..
ونكفنه..
باﻷبناء..
واﻷحفاد..
ونرفع عاليا عاليا..
شامخا..
بأعلى القمم..
العلم.
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 08-09-2017, 01:59 PM   #25
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


يا الله!

شيء لا يصدق..
وأقسم لك شيء لا يصدق الذي حصل معي اليوم..
كنت أحدث قريب،ولم يحصل أن التقيت بها..
التاء ضاعت،وصعبة الربط بعد انتهاء السطر..
المهم تحادثنا..
وتحدثت بوجع..
عن زوجها الذي سيق إلى اﻹحتياط..
وروت أنها غارقة بوجع الفقر والبيت والرطوبة..
وتأمين لوازم البيت وطلبات 5أفواه جائعة في غياب اﻷب..
قلت لها هنا الحكمة..
وهنا الصبر..
ولعلها فرصة لتعرفي قيمته..
ويعرف قيمتك..
وحدثي ولا حرج..
تحدثت إليها،وسكنت أوجاعها بأوجاعي..
وساد الصمت..
رجعت..
فرأيت ،ويا للصدفة..
وربي شيء لا يصدق..
ولا أصدقه..
عبارات..
أولها قد تبكي..
وآخرها
لو علمتها لبكيت فرحا..
ع صورة..
أوجعتني..
وغرقت بالدموع.
يا الله..
وربي بقد اللحظات تجيء كالصاعقة..
يارب..
وربي عجيب ما رأيت..
وشاهدت..
وقرأت..
وكأنك الحاضر الغائب..
والكلام..
بين العين..
واﻷمل..
في الصورة..
والمقل..
ومقلتيك.
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 08-22-2017, 02:47 PM   #26
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


ذل السؤال..
ومذلة الققر..
وخسران كل شيء..
والتوقف والتذلل..
على مواقف المعونات..
عانى منه الكثيرون..
وأغلب الناس..
في مراحل الثورة والحرب..
وأصعب شيء..
مد اليد..
وأنت المعتاد على العز..
ولكت مهلا..
فمها اغرورقت عيناك بالدمع..
وخاب الرجاء..
ورجائك بالكثيرين..
ثق أن الله يخبئ لك اﻷجمل..
ولكن ما يثير الدهشة..
أن بعد كل هذة السنوات..
تحرقك..
بعض النسوة..
يقفن في زاوية شارع..
يختبئن من خجل..
تعترضك احداهن..
من مال الله..
يقال لا تصدق من مد يده بالسؤال..
ولكن هذة المرأة..
هي مرآة..
ما آل إليه الحال..
ويزيد الطين بلة..
تشرد الصغار..
في وقت متأخر ..
وساعة متأخرة على الرصيف..
لا يمد لك يده..
ولكن أنت تسأله..
ماذا تنتظر..
يقول لك..
خالتي..
أختي..
تعمل ..
وستعود..
وأنا أنتظرها..
تمده بقطعة من النقود..
وتقول له..
وخوفا عليه..
اياك أن تحدث أحد..
اياك من مد يدك..
واياك أن تذهب مع أحد..
يتطلع اليك بدهشة،وبثيابه الرثة..
يمشي بهدوء..
وينظر تارة إليك..
وتارة أخرى..
يأخذه الليل..
وظلام الحرب..
إلى بيته..
وأخيه وأخته كما ادعى..
أو إلى طريق مجهول..
كتلك التي آرها في الطريق..
مغبرة الشعر..
رثة الثياب..
تخلع وتلبس الكنزه..
لا تعرف ملامحها..
إلا..
أن تقول..
قد خرجت من عنين الموت..
أو خوف ورعب..
من قذيفة..
وصاروخ..
هل يكمل الحرب قصته..
وبقاياه..
ونفاياته..
بخاتمة..
اليوم أكملت اﻷعوام..
بعام الفرج..
وعلى القلب السلام..
والحبور..
والله..
مشقة السير في الثاء مذلة..
والطريق..
ليل وظلام..
ولكن البد يكتمل..
ويهل هلال العيد..
والفجر يبتسم..
بالصلاة على الحبيب..
والعيد يقبل..
وننتظر..
بعد أعوام..
أن يهل علينا..
بفرج قريب..
بكل الصور..
السوداء..
نكتب..
لا نقنط من رحمة الله.
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 09-17-2017, 02:38 AM   #27
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


أين ورقي..
وأين يومي..
وأين أيامي..
وأين قلمي..
أبحث..
وبحثت في يوم عن العيد..
في يوم العيد..
فلم ألقاه..
ويلقاني..
فالحزن يشرش..
في البيوت..
وبيتي..
حتى الموت..
يعلق..
مثل علقة..
يمتص دمي..
ولا يشفيني..
ولا يشفى..
إلا بموت نبضي..
ونبض أوطاني.
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 10-07-2017, 11:00 AM   #28
معلومات العضو
غير مسجل
Guest

إحصائية العضو




من مواضيعي
 
0 إقتباسات
0 زفة العروس
0 سؤال عشوائي
0 نعوة
0 l


أخذه السفر..
وخبأه الحرب بين براثن اللجوء..
وجاب ،وخاب..
وأعاده الحنين..
شفيفا رقيقا مثل الغيم المطر..
أتعبه المرض..
ورماه..
بطرفة عين..
في التراب..
لم يمهله الوقت..
ولم يمهلني..
ألقاه..
أقبله..
أثرثر معه..
وأستند على كتفه..
ﻷهمس له..
عدت إلي..
بعد غربة..
يادرة من حضر..
يا أعز الناس..
يا أخي..
بين الكل..
وبني البشر.
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is معطلة
كود [IMG] معطلة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:18 PM.