((من صفات "الكذاب"))!!! - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: !!!((Mon message à Emanuel MACRON)) (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((Mon message à Emanuel MACRON))r (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((النميمة سبب الجريمة))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((ما هي؟؟؟ ومن تكون))؟؟؟ (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: إدماج التعليم الخصوصي في العمومي ــ الاستثمار في حقوق التعليم للشعب والأمة لا يجوز لأ (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: لقد حيي عبد الله بن أُنَيْس وخرج الطنطاش من سجنه لينتصرا لمحمد (ص) (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: الدين الشيعي؛ الجذور اليهودية والنصرانية ــ إرهاصات النشأة والتأسيس ــ (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: أمريكا تسعى لكسب عملاء في الجيش والأمن المغربيين (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: ماكرون يهدد دول إفريقيا بعدم السماح لرعاياها من دخول أوروبا (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: شخــابـيط على جــدارهم ..! (آخر رد :بدر البلادي)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا أَدَبِيَّة > مَدَار ُالْمَقَالِ
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-31-2020, 06:20 AM   #1
معلومات العضو
فضيلة زياية ( الخنساء)
شاعرة جزائرية

الصورة الرمزية فضيلة زياية ( الخنساء)



((من صفات "الكذاب"))!!!

((من صفات الكذّاب))!!!
-إضاءة/فضيلة زياية ( الخنساء)-

ومن عادة الكذّاب نسيان كذبه
وتلقاه ذا حفظ: إذا كان حاذقا.

هذا ماينطبق على واقعنا المخزي المضحك المليئ بالوباء ودسّ السّمّ في الدّسم وسرقة ((رائحة الشّيح والقيصوم)) من مكانها الطّبيعيّ ومن أصحابها الحقيقيّين ليركبها ((على جناح "رخّنا")) للاستظهار بها وهو يجهلها تمام الجهل؛ وهاهو يختال مكرا وكيدا بريش الطّاووس: علنا أمام الله وأمام النّاس دون خجل ولاحياء.
لمن تحكي كذبة زابورك المزوّر المزيّف يامزوّر كلمات النّبيّ "داوود" عليه السّلام؟؟؟
تلقاه أوّل مايقول من كلام:
((ولقد حدّثني الكثير من أصدقائي))...
فقط ليجمع حوله عددا كبيرا من ذوي الفكر المحدود جدّا وليجلب إليه أنظار النّاس ممّن ليس لهم بعد نظر...
وأيّ أصدقاء لهذا الدّعدعة المدّعي المفلس سوى جهّال ينافقون هواه؟؟؟
وهنا تتجلّى المصيبة العظمى في كونه "إمّعة" يسير مع الرّياح الأربعة أينما هبّت وتصرّفه يد منحرفة مرتعشة لاتحسن تكوين جملة مفيدة ولاتفرّق بين الألف والرّاء في العربيّة... ولاتجيد سوى التّصفيق للمعوّقين أمثاله وهم يسيئون إلى لغة "الضّاد" بعدم النّطق السّليم للكلمات... تصرّفه يد الحقارة و"اللّا شخصيّة"؛ كجهاز التّحكّم عن بعد وليس له شخصيّة ولامروءة: يعمل بما يقوله الآخرون ولعنة الله على ناقل الحديث ولو صدقا!!! فمابالك بنقله بهتانا وزورا وإفكا وكذبا؟؟؟
اعلم -عزيزي القارئ- أصلحك الله وسدّد خطاك أنّ:
((من نمّ لك بالصّدق، سينقل عنك النّميمة بالكذب لامحالة)).
نجد "الكذّاب" -أكرمكم الله وأعزّكم وطهّر وجوهكم بماء الطّهر- يشطح في كلامه هنا وهناك وهنالك دون هوادة ولاحذر... دون خجل ولاحياء... ولايتذكّر أبدا مانسج من قبل من أكاذيب فضحتها خيوط واهية كخيوط بيت العنكبوت... ولم يكرمه الله بذكاء حادّ يغطّي به فضائح أكاذيبه. لذا، نجده ينسى بسرعة البرق ما كان قد قال قبل دقائق أو قبل ثوان معدودة في كلامه أو في مقاله المكتوب... لقد أصبح هذا المفلس المسكين يهرف بما لايعرف... فمرّة تجده يثرثر ويقرقر فيقول:
((حدّثني عشرات النّاس))...
وبقدرة من إبليس -وبعد هنيهة قصيرة من لغطه المقرف- تجده يقول:
((وقد قال لي مئات الأشخاص))...
سبحان الله! من "عشرات الأشخاص" إلى "مئات الأشخاص" في برهة قصيرة من الوقت؟؟؟
وربّما سيتحوّل من "عشرات الأشخاص" و "مئات الأشخاص" إلى قوله "بآلاف الأشخاص" في ثانية واحدة...
ليناقض نفسه تناقضا مخجلا لايفهمه غير اللّبيب...
وحقيقة هبوطه أنّه يتغذّى من أفكار النّاس وينسج ويلفّق من هنا وهنا ليبني أفكارا ينسبها إلى نفسه...
أإلى هذه الدّرجة هو حقير أسود القلب هابط المستوى؟؟؟
وبعدها يعود ليخور ويموء وربّما ينبح -أكرمكم الله وأعزّكم- ويصيء بلدغ آخر ليناقض نفسه في خجل مقيت ويكذب على ذاته مرّة أخرى باستنطاقه لجنّ "عشرات الأشخاص" الّتي كذب بها وكذب بنا عليها سابقا...
يجب أن تكون لدينا بصيرة ثاقبة ولاينبغي أن نصدّق أمثال هؤولاء ومايكتبون ترويجا لسمومهم القاتلة الّتي تقتلهم أوّل ماتقتل... و يجب علينا أن نفهم أنّ هؤولاء المفلسين يحكون عن خيباتهم اليوميّة بأحقاد قلوبهم السّوداء الّتي لم تعرف السّعادة يوما...
فالإنسان بشخصيّته لا بما ((يقال له)). فهذا -والله- كلام العجائز لاكلام الرّيادة. وأيّة ريادة سوى السّبّ والشّتم المبطّن الّذي يدلّ على عجز "صاحب مئات الأشخاص"
و"عشرات الأشخاص" وأقسم لكم بالله العليّ العظيم ثلاث مرّات أنّ أمثال هذا المدّعي لا أحد يحترمه سوى تطبيل لنفاقه. وفي التّاريخ برّ يميني. فمن يشعر بعقدة النّقص فيه يستجدي حضور أناس؛ ربّما هم أوّل عدوّ مناوئ لقرفه المخجل المخزي.
أسألك اللّهمّ أن تميتنا على طاعتك ولاتجعلنا سمّاعين للّغو عاملين بقالوا وقالوا...
ولاتخزنا اللّهمّ بخزي من طردته من رحمتك.
فضيلة زياية ( الخنساء) متصل الآن   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:16 AM.