نظارة - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: ((كلام، على كلام))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((زمان "جدي"، وزماننا))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((لا تثق بهذا النوع))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: يا ريتني أد ضفرها (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: ((الحيل الدّفاعيّة عند "سيغموند فرويد"))!!!/النّكوص. (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((الحيل الدّفاعيّة عند "سيغموند فرويد"))/الكبت. (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((انتبهي! مفتاح بالباب))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((الحيل الدفاعية عند "سيغموند فرويد"))!!!/-الإسقاط- (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((الحيل الدفاعية عند "سيغموند فرويد"))!!!/الإسقاط. (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((الحيل الدّفاعيّة عند "سيغموند فرويد"))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا أَدَبِيَّة > مَرَايَا الْقَصِّ
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-10-2021, 05:56 PM   #1
معلومات العضو
مختار محمود
ضوء جديد

الصورة الرمزية مختار محمود


إحصائية العضو






من مواضيعي
 
0 نظارة
0 شخوص
0 الطيشة

مختار محمود غير متصل


نظارة

النيل يجرى كاللبن الحليب " قال
"النيل يجرى كاللبن الحليب" قلت
- دم المناصرة لونه أزرق
- دم المناصرة لونه أزرق
- من خالف فلا يلومن إلا نفسه ! !
- من خالف فلا يلومن إلا نفسه ! !
دائما كان ينصحني ألا أخلع النظارة كي أرى الأشياء على حقيقتها ، في اليقظة وفى وقت النوم ؛ ربما استيقظت فجأة فلا يجب أن أرى الأشياء مختلفة ، ثقيلة على أنفى ترتكز بدعامتين ، وحين تزحف إلى أرنبة الأنف تبدو عيناي بعيدةً بعيدةً وضيقةً ضيقةً . الأقواس غير المتقاطعة تتداخل ،و الدماء الزرقاء تنفجر ، و نحن نصفق و نهتف .
كثيرا كنت أنظر للأشياء بغير النظارة خلسة ، وأستمتع بألوانها المخالفة لطبيعتها و ذلك حين أنفرد بزوجتي فى غرفة النوم ، هى أكثر التزاما منى ، لم تخلعها مذ ولدت و أوصت أن تدفن بها ، أنسب تمردي بعد خلعها الى سوء خلق الزوجة أتلمس بيدي فخذها ، مؤمن أنا أن الممنوع مرغوب ، و أستغفر ثلاثا مما اقترفت من خلعها .
أحيانا أخلع نظارتي لإزالة ما علق بها من غبار دون أن يراني أحد ،أستدير لحائط دورة المياه ،و أدعو "يارب استرها " ، أخلعها وأستخرج منديلا ورقيا وأمسح فى سرعة فائقة ،وأضعها ثانية على أرنبة الأنف وعضلات وجهي منفرجة بما أنجزت من مخالفات .
مرة واحدة نسيت ونظرت إلى مدير الإدارة بعيني الجاحظتين : ما بينه وبين الجسم النوني لعيني غير زجاج نظارته فقط ،فسقط مغشيا عليه ،ومات دون أن أبرر له أنني ما كنت أقصد . يومها رأيت الألوان مختلفة ، والأشكال مختلفة وقررت تحرير محضر بالواقعة ، "……..؟" ، " الدماء لونها أحمر " أجبت على سؤال تقليدي فقهقه ، " وأغرب من هذا : النيل ليس كاللبن الحليب " امتعض وأكد أنني خالفت ، كان على أن أطيع و ألا أعترض فأصحاب النظارات يرون الأشياء على طبيعتها .
في المرة الأخيرة لخلع النظارة ، رأيت صورتي في التلفاز : شابا ثائر الشعر والذقن يلبسه جلباب مرقوع تحته قميص بنصف ياقة ، وبنطال يظهر في خرق الجلباب ، وأثر زيت العربات في يده اليمنى ، ويده اليسرى تحمل " فردة " حذائه اليسرى ،وقدمه اليمنى تلبس بقية الحذاء ، وعيناه زائغتان ، ويده بأثر الزيت بها ورقة حمراء وأخرى زرقاء ولسانه وشيء من شعر رأسه ، وخلفه عصابة تهتف – " النيل لا يجرى كاللبن الحليب" . ! !
مختار محمود غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:57 AM.